تــــــنـــــــــــويــــــــــــه

0

أصداء الريف/ الإدارة

يؤسفنا في “أصداء الريف” ونحن الذين كنا دوما ننأى بأنفسنا عن الدخول في المتاهات المظلمة، ان نجد انفسنا مرغمين اليوم على توضيح بعض النقاط المتعلقة بنشاطنا الإعلامي كجريدة تأسست سنة 2005 بمبادرة من شباب كان يحذوهم الأمل في التأسيس لإعلام جاد ومهني مبني على احترام الأخر والتحلي بظوابط المهنية و الأخلاق الصحفية، هذه التجربة التي استطاعت بفضل طاقمها الشاب والالاف القراء الأوفياء ان تصبح رقما في الساحة الإعلامية المغربية، بأخبارها وحواراتها الحصرية، وبمهنية عالية أصبحت “أصداء الريف” اليوم مصدرا خبريا ومرجعا على مستوى المعلومة، لكن ما يحز في انفسنا هو أن يعاد نشر مجموعة من الاخبار و الحوارات الحصرية على مجموعة من صفحات الجرائد الوطنية دون الإشارة أو حتى ذكر مصدر الخبر، وفي أحيان كثيرة يتم نقل الخبر بصياغته مع تعديلات تمس بالأساس حذف”أصداء الريف”، لتنتقل بعدها اخبار الجرائد إلى صفحات المواقع الإخبارية ليضيع معها جهد هذا الطاقم الشاب الذي لازال يؤمن ان كل هذه الأخطاء من الزملاء هي بحسن نية، فأملنا أن يتدارك الزملاء في صالات التحرير هذه الاخطاء، وأصداء الريف ستظل لكم مفتوحة دوما ومعينا لا ينضب بفضل رعاية قرائها وجدية طاقمها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.