السيد نبيل بنعبد الله يؤكد على ضرورة توفير فضاء ملائم لانطلاق سياسة تنموية مجالية

0

ترأس صباح اليوم الثلاثاء 29 ماي بمقر ولاية جهة تازة الحسيمة تاونات ، السيد نبيل بنعبد الله وزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة أشغال المجلس الإداري للوكالة الحضرية للحسيمة

و حضر المجلس الإداري بالإضافة إلى السيد نبيل بنعبد الله رئيس المجلس الإدراي ، السيد محمد الحافي والي الجهة ومديرة المؤسسات العمومية والشراكة والعمل التعاوني بوزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة ورؤساء البلديات و الجماعات القروية والمصالح الخارجية وممثلوا وسائل الإعلام الوطنية والإلكترونية

وأكد السيد بنعبد الله خلال كلمته بالمناسبة بأن إقليم الحسيمة قد عرف إنجاز مجموعة من الأوراش الكبرى والمشاريع من أهمها المنطقة الصناعية بإمزورن ومنطقة الأنشطة الإقتصادية لأيت قمرة ، مدينة بادس ، مشروع المركب السياحي كيمادور ، القطب الحضري لسيدي عابد وكذا تثنية الطريق الوطنية رقم 2 الحسيمة وتازة ومشروع المركب السياحي لسواني والتي من شأنها النهوض بالتنمية المستدامة بإقليم الحسيمة

وإعتبر بنعبد الله بأن الإقليم يشهد تحديات كبيرة مطروحة في مجال التعمير وتتمثل على الخصوص في تغطية كل المجال الترابي التابع للوكالة الحضرية بالمنطقة بوثائق التعمير وكذا في توفير فضاء ملائم لانطلاق سياسة تنموية مجالية٬ مشيرا إلى أن مواجهة هذه التحديات مرتبط أساسا بالسعي إلى تصحيح الاختلالات التي يعرفها مجال التعمير

وشدد على ضرورة تبسيط المساطر وتقليص الآجالات الخاصة بوثائق التعمير٬ معتبرا أن “الليونة الضرورية في هذا المجال تفرض علينا أن نأتي بالتعديلات التي نحن في أمس الحاجة إليها من أجل معالجة الإكراهات المطروحة

كما نوه بنعبد الله بالمجهودات التي يبذلها إداريوا وموظفوا الوكالة الحضرية للحسيمة والدور الذي تلعبه ، مشيدا بالمنجزات الهامة التي حققتها الوكالة الحضرية للحسيمة

من جهته٬ استحضر والي جهة تازة –الحسيمة- تاونات ، عامل إقليم الحسيمة السيد محمد الحافي ٬ الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس أثناء زيارته لإقليم الحسيمة في شهر مارس 2004 ، حيث أصدر تعليماته السامية لحكومته قصد الانكباب الفوري على إعداد مخطط تنموي مندمج وهيكلي على المدى المتوسط والبعيد الأمد الكفيل بجعل منطقة الريف قطبا للتنمية الحضرية والقروية في جهة الشمال مندمجا في النسيج الاقتصادي الوطني .

وأشاد السيد الحافي بالمجهودات المتواصلة التي تبذلها الوكالة الحضرية على مستوى التخطيط والتدبير للرقي بميدان التعمير إلى المكانة اللائقة ، مشيرا إلى أن الوكالة الحضرية بنهجها أسلوب التشاور والتحاور المثمر استطاعت تحقيق الأهداف المسطرة في برنامج عملها برسم سنة 2011 والذي كان نبراسه التوجهات الملكية السامية التي تهم قطاع الاسكان والتعمير وكذا البرنامج الحكومي

و صادق المجلس الإداري للوكالة الحضرية للحسيمة على محضر اجتماع الدورة السادسة للمجلس الإداري وكذا التقريرين المالي والأدبي بالإجماع

من جانبه استعرض مدير الوكالة الحضرية للحسيمة السيد عمر الحسوني حصيلة أنشطة الوكالة الحضرية خلال 2011 وكذا برنامج العمل للفترة الممتدة من 2012 إلى 2014
كما صادق المجلس الإداري على التوصيات التالية :
1 – الموافقة على توسيع لائحة الوثائق المرجعية المؤدى عنها لتشمل خريطة المناطق المؤهلة للتعمير
2 – الموافقة على نشر وتعميم نتائج دراسة المناطق المؤهلة للتعمير بإقليم الحسيمة بالمجلات العلمية المتخصصة وطنيا ودوليا قصد تعميم الأستفادة من مضمونها لكافة الأطر العلمية من جهة ، وتحيين وإغناء محتواها من جهة أخرى في إطار إتفاقية ثنائية مع المدارس والمعاهد المختصة

3- الموفقة على تبني الوكالة الحضرية لمصفوفة القوانين الجديدة المتعلقة بشروط وكيفية إبرام صفقات الوكالات الحضرية ، بعد التأشير عليها من طرف وزراة السكنى والتعمير وسياسة المدينة ووزارة الإقتصاد والمالية
4 – الموافقة على إعادة النظر في الهيكل التنظيمي تنزيلا لمضامين البرنامج الحكومي المتعلق بالمفهوم الجديد لسياسة المدينة والمهام الجديدة الموكولة للوكالات الحضرية
5 – الموافقة على إعتماد الوكالة الحضرية لميثاق الممارسات الجيدة المنبثقة على اللجنة الوطنية لحكامة المقاولات ، تفعيلا لمنشور السيد رئيس الحكومة عدد3 / 2012 بتاريخ 19 مارس 2012 حول المؤسسات والمنشآت العامة

6 – الموافقة على إبرام إتفاقية شراكة خاصة بين الوكالة الحضرية والشركة الفرعية للعمران في الميادين المتعلقة بالتهيئة العمرانية ومحاربة السكن الغير اللائق وتشجيع السكن الإجتماعي
وفي الأخير تم رفع برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى صاحب الجلالة محمد السادس

أصداء الريف / محمد الحوزي








اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.