عون حراسة يشتكي قرار طرده من العمل بالحسيمة والشركة توضح

0

إعتبر السيد نبيل أقنيبس عون الحراسة بمركز تكوين المعلمين والمعلمات بالحسيمة بأن قرار فصله من العمل من طرف الشركة عمل غير مبرر قانونيا ويشكل تعسفا ، وأوضح نبيل أقنيبس بأن السبب الحقيقي وراء طرده من الشركة هو تأسيس رفقة أعوان الشركة لنقابة  عمال شركة safa securite بالحسيمة والمنظوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل

ويؤكد أقنيبس بأن القرار جاء بعد خوضه رفقة أعوان الشركة مجموعة من الوقفات الإحتجاجية أمام مندوبية الشغل بالحسيمة للمطالبة بتسوية وضعتهم المادية والمعنوية داخل الشركة والتي بدأ يشتغل معها بتفاني وإخلاص سنة 2007 إلى غاية يوم الجمعة 28 /09/2012 حيث فوجئ عون الحراسة وهو يقوم بعمله بحراسة مركز تكوين المعلمين بالحسيمة بعناصر الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي وهم يطلبون منه مرافقتهم إلى المركز قصد الإستماع إليه بخصوص قضية الهجرة السرية ، حيث أخبر عون الحراسة مدير المركز بالأمر ليتم إقتياده إلى مقر هذه الاخيرة وبقي بالسجن الإحتياطي لمدة 25 يوم إلى غاية الحكم ببراءته يوم 25 /10/2012 من التهم الموجهة إليه وقضت المحكمة في منطوق الحكم الذي تتوفر أصداء الريف على نسخة منه بالحكم ببراءته وعدم مؤاخذته على ما نسب إليه

ويضيف أقنيبس بأنه طالب أثناء الإفراج عنه صاحب الشركة بإرجاعه إلى عمله بالشركة إلا أن صاحب الشركة رفض الأمر بمبرر الغياب عن العمل ، غير أن عون الحراسة يؤكد بأنه ضحية وشاية كاذبة وهو برئ بقرار صادر عن المحكمة الإبتدائية بالحسيمة

ومن جهة أخرى أوضح السيد مصطفى أوراش صاحب الشركة بأن أسباب قرار فصل عون الحراسة راجع إلى غياب عن العمل وعدم جوابه عن أي من المراسلات الكتابية التي أرسلتها الشركة إلى نقابته ولعائلته

كما أوضح أوراش بأن المهنة تحكمها ضوابط قانونية مؤطرة للمهنة وبالتالي فإن القرار الفصل جاء بقوة القانون وحسب مدونة الشغل

وأضاف أوراش بأنه مع العمل النقابي ومع الحقوق المشروعة للعمال لأنه يؤمن بأن هناك حقوق  وواجبات ، معتبرا بأن أبواب الشركة مفتوحة في وجه الصحافة للرد على كل تساؤلاتهم وإستفساراتهم

أصداء الريف / محمد الحوزي  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.