معطلي فرع امزورن يحتجون تحت المنع والحصار وسط المدينة

0

  
نظم فرع امزورن للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب شكلا نضاليا احتجاجيا على شكل مسيرة، مساء اليوم الجمعة 28 دجنبر 2012 ، انطلاقا من ساحة التغيير بوسط المدينة في اتجاه  شارع الدار البيضاء على الساعة الرابعة مساءا، الا انها تفاجئ بحصار قمعي شديد من طرف قوات التدخل السريع لمنعها من التحرك في اتجاه ساحة 24 فبراير، وقد وقع احتكاك قوي عند بداية تدخل القوات الا ان حكمة و تبصراللجنة التنظيمية التي طالبت من المعطلين و المعطلات التوقف و التراجع الى الخلف لفادي اي اصدام مع قوات الامن التي سخرت لهذا الغرض..

قامت القوات العمومية كعادتها باحضارعدد كبيرمن قوات الامن المتعددة الاشكال و الانواع قبل موعد مسيرة المعطلين و المعطلات وقد حاصرت ومنعت تحرك المسيرة منذ بدايتها وذلك بحشد عدد كبير و متنوع من قوات التدخل السريع” السيمي” و” المخازنية” ووقامت بتطويق حشد المعطلين و المعطلات من كل الاتجاهات و الممرات حيث تدخلتتدخلت بعنف شديد لمنع سير التظاهرة في الشارع العام وكانت مدججة بالهروات و الواقيات..

وبقيت القوات العمومية محاصرة للمعطلين طوال فترة احتجاجهم وسط المدينة واضعة جدارا منيعا امام المعطلينو المعطلات لعدم تقدمهم بالمسيرة في وسط المدينة لذلك حول المنظمون مسيرتهم الى  احتجاج على شكل اعتصام دام زهاء ساعتين.

 

وتجدر الاشارة ان الشكل النضالي لمساء اليوم ياتي في اطار تنفيذ خلاصات المجلس المحلي  الأخير واستمرارا في معركتهم المفتوحة للمطالبة بحقهم في الشغل القار والتنظيم وبتنفيذ كل الوعود و الالتزامات الممنوحة لهم سابقا من طرف السلطات العمومية محليا “رئيس المجلس البلدي” و إقليميا “والي الجهة و عامل اقليم الحسيمة”.

 رفع معطلون و معطلات فرع امزورن للجمعية الوطنية خلال شكل النضالي لهذا المساء عدة لافتات كتبت عليها شعارات  ومطالب الجمعية كما رددوا شعارات تنديدية بالقمع و الحصار و المنع المستمر الذي تتعرض له الجمعية على طول خريطة الوطن و من بينها:

المعركة الى الامام *** لاحوارات مراطونية لا استسلام”  ” رغم القمع و السجون *** مازلنا صامدون صامدون الجمعية مناضلون

وفي الختام ألقى رئيس فرع امزورن للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب كلمة شكر فيها صمود المعطلين و المعطلات في اكارهم العتيد الجمعية الوطنية كما وجه التحية لكل الحظرو الكريم الدي ازرهم في هذا الحصار القمعي وخاصة مناصلي النهج الديمقراطي ومناضلي الجمعية المغربية لحقوق الانسان و نشطاء حركة 20 فبارير امزورن حيث أدان المنع والحصار والمضايقات التي تتعرض له الجمعية منذ اد طويل وما يتعرضون له الان الا خير دليل على ذلك كما استنكر سياسة الأذان الصماء التي تتعامل بها الجهات المعنية محليا ” رئيس البلدية و باشا المدينة “وإقليميا تجاه مطالبهم العادلة والمشروعة وأكد في نفس الحديث عن تمسكهم بكل الوعود الممنوحة لهم منذ أزيد من سنة مهددا باستمرارية التصعيد في إشكالهم النضالية في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم محملين السلطات العمومية المحلية و الحكومة ما ستؤول إليه الأوضاع في الأيام المقبلة

مراسلة / يحيى أمين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.