بيان جمعية “أمازيغ صنهاجة الريف” حول أحداث “بني ڭميل”

0

في صنهاجة الريف، زرعتو الحشيش، خديتو لفلوس و حصدنا التهميش

تارڭيست في 28 يناير 2013

 

بعد متابعتنا للأحداث التي شهدتها منطقة صنهاجة الريف المعروفة بزراعة القنب الهندي (الكيف) والتي كان آخرها أحداث بني ڭميل التي تسبب فيها براح في السوق الأسبوعي و حاولت بعض الأطراف السياسة الركوب عليها لتلميع صورتها، مباشرة بعد أحداث مدشر إمازيون بمنطقة تيزي تشين و ما سبقها من أحداثب دوار تملكويت بكتامة، إضافة إلى اطلاعنا على معاناة شباب قبيلة ايث احمد (بني احمد إموكزن) مع كابوس الشكايات المجهولة حيث حطمت الجماعة الرقم القياسي في عددها، ومع استمرار الدولة في نهج المقاربة الأمنية بدل المقاربة التنموية، نعلن من داخل “جمعية امازيغ صنهاجة الريف” مايلي:

– ضرورة فتح نقاش وطني تشارك فيه جميع الفعاليات المدنية خاصة الجمعيات المهتمة بمسألة القنب الهندي و الجمعيات الممثلة للمزارعين و الدولة من خلال وزارة الفلاحة و وزارة الداخلية والمندوبية السامية للمياه والغابات من اجل إيجاد حل يضمن كرامة الفلاح.  فمشاكل زراعة القنب الهندي في هذه المناطق أكثر من ايجابياتها حيث يمكن تقسيمها إلى مشاكل اجتماعية، اقتصادية وبيئية ، لهذا وجب دراستها من كل الجوانب قبل الحديث عن المنع.

ـ اعتبار الكيف ثروة وطنية يجب استغلالها في المجال الطبي و الصناعي اعتمادا على العديد من الدراسات التي أثبتت أن لهذه النبتة استعمالات طبية و صناعية خاصة في ميدان النسيج.

ـ دعوة الدولة إلى تغيير طريقتها في التعامل مع الفلاحين ونهج سياسة تنموية بهذه المناطق ورفع التهميش عنها. فسياسة الترهيب أثبتت فشلها في الحد من هذه الآفة لذا وجب عليها العمل على تنمية هذه المناطق وخلق مشاريع توفر فرص شغل قارة للسكان، وتحسين التعليم بهذه المناطق حتى يستطيع أبناء المزارعين الخروج من ظلمات الكيف إلى نور العلم والعمل الشريف.

-مراقبة عمل رجال المياه والغابات خاصة وان بعضهم يغتنون على حساب السكان والغطاء النباتي الذي يعتبر ضحية من ضحايا الزراعة وإقران المسؤولية بالمحاسبة وطرح سؤال من أين لك هذا؟

-أخيرا نندد باستغلال بعض الأطراف السياسية لمعاناة سكان صنهاجة الريف للمتاجرة بها، كما نعلن دعمنا اللامشروط للفلاحين الذين يعانون من هذه الزراعة والمطالبة بانتشالهم من حالة الرعب التي يعيشونها حيث يعتبرون معتقلين في حالة سراح وذلك بوقف مداهمات الدرك الملكي للبيوت ووقف العمل بالشكايات المجهولة التي تتهم السكان بزراعة الكيف والتي أصبحت تستعمل للانتقام وكورقة انتخابية رابحة، و العمل على تقنين زراعة القنب الهندي (الكيف) و استخدامه في الإنتاج الصناعي و الطبي الشيء الذي سيؤدي إلى خلق مناصب شغل قارة بالمنطقة (خلق وحدات صناعية خاصة لاستغلال الكيف) و الحفاظ على الغطاء النباتي من الاندثار و سيساهم لا محالة في استقرار الصنهاجيين بمداشرهم عوض الهجرة إلى تطوان و طنجة و فاس… كما نؤكد أن منع زراعة الكيف دون توفير البديل للمزارعين سيتسبب في كارثة اجتماعية حيث أن الآلاف من الأسر تعيش على هذه الزراعة وليس لها مورد رزق آخر غيره.

Leave A Reply

Your email address will not be published.