توالي سقوط أفراد شبكة دولية للإتجار في الكوكايين

0

cocainمثل صباح يوم أمس الخميس 26 فبراير، المدعو “حميد” والملقب ب”روتردام” العقل المدبر لشبكة الكوكايين التي تم تفكيكها بمراكش، شتنبر الماضي، على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بباب دكالة، الى جانب رجل أمن يعمل بميناء مدينة طنجة، وثلاثة عناصر أخرى من شبكة الكوكايين المذكورة.

وأوقفت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية “حميد روتردام”، الاحد 22 فبراير الجاري، بالناظور، وثلاثة متورطين ضمن الشبكة، قبل أن يتم نقل الموقوفين إلى مراكش، وسط حراسة أمنية مشددة، شارك فيها أزيد من 15 رجل امن مدجيين بالأسلحة.

وبناء على اعترافات “حميد روتردام”، تم اعتقال رجل الأمن المذكور، حيث اكد أن الأخير من كان يسهل عملية دخوله المغرب ومغادرته بالجواز المزور، بعدما صدرت في حقه مذكرة اعتقال دولية من قبل النيابة العامة بمراكش، إثر ورود اسمه ضمن شبكة الكوكايين المفككة.

وأوضح مصدر مطلع فإن الأبحاث التي أجرتها الشرطة القضائية بمراكش مع “روتردام” المتابع في حالة اعتقال، فإن الأخير يعد الرأس المدبرة لشبكة الكوكايين، وكان “الحراق” الملقب ب”عمي” والمدان بعشر سنوات سجنا نافدا ذراعه الأيمن.

وأضاف نفس المصدر، أن “روتردام” وهو من مواليد سنة 1985، قد راكم ثروة هائلة تفوق 500 مليار سنتيم، عبارة عن عقارات بكل من اسبانيا وهولندا، حيث يقيم، وممتلكات أخرى بالمغرب، وضمنها ضيعة فلاحية بمنطقة “عين طاوجطات” بضواحي اقليم فاس، تبلغ مساحتها حوالي 10 آلاف هكتار، ناهيك عن أرصدة بنكية بكل من اسبانيا وهولندا، كل ذلك من نشاطه الدولي في مجال تهريب المخدرات.

وكشفت الأبحاث التي أجرتها فرقة مكافحة المخدرات التابعة للمصلحة الولاية للشرطة القضائية بمراكش، أن أفراد هذه الشبكة ينقسمون إلى فريقين، واحد ينحدر أفراده من مدن الشمال والثاني من مدن الجنوب، إذ يتكفل الفريق الأول بجلب أطنان من مخدر الشيرا من مدن الشمال، وتنقل الحمولات إلى مدينة أكادير، حيث يتكفل الفريق الثاني بهذه المدينة، بتصديرها عبر شواطئ الجنوب في قوارب مطاطية وسفن متوسطة بأعالي البحار، وتقايضه بمخدر الكوكايين الخالص، قبل أن تعمل على نقله إلى مدن الشمال، حيث يعمل أفراد الشبكة على تصديره إلى أوربا مستعملين سفنا خاصة بالصيد، للتغطية على نشاطهم الإجرامي.

متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.