إلياس العماري من طنجة: “لا خيار لنا سوى أن ينتصر العقل”

0

12194222_1068463833183945_884514359_o

.لا أحضر معكم هنا بصفتي الرسمية باعتباري رئيسا منتخبا لجهة طنجة تطوان الحسيمة، وإنما أصريت على الحضور في هذا المنتدى التنويري كطالب معرفة، متشوق للتزود من معين الأساتذة المحاضرين، طالب يسعى إلى الإنصات لمفكرين ومثقفين جايل مؤلفاتهم ومقالاتهم وهو يافع…”، بهذه الكلمات افتتح إلياس العماري الرئيس المؤسس لجمعية ثويزا بطنجة، صباح الجمعة 30 أكتوبر 2015، أشغال الندوة الدولية المنظمة في موضوع “المجتمع، السلطة والدولة في مطلع القرن 21 مغربا ومشرقا”، في إطار أولى حلقات سلسلة حوارات من دون حدود.

 

12194222_1068463833183945_884514359_o

12197084_1068463836517278_1428886951_o 12197569_1068463829850612_123654854_o

وأضاف العم اري إلى أن طموح المؤسسة المنظمة لهذا النشاط الفكري-الثقافي، الهدف منه خلق فضاء فكري حر ورحب، تلتقي تحت سقفه مختلف المشارب والتيارات الفكرية والثقافية، من أجل إعادة الاعتبار لقيمتي الفكر والعقل اللتين أصبحت مجتمعاتنا في أمس الحاجة إليهما، التي تزداد عتمة وظلمة يوما بعد يوم.

العماري استرسل قائلا: “وباعتباري مواطنا في هذه الجغرافيا المتفككة من المغرب والمشرق، وأمام هذا الموت الكاسح الذي يتقدم نحونا، أمام هذا الموت العدمي، وليس الموت الوجودي بمعنى الفيلسوف الألماني مارتن هايديغر.. إنكم أنتم الطليعة وأنتم حجر الزاوية في زخم المعارك الطاحنة، التي هي بالدرجة الأولى معارك بين الأفكار: الأفكار التنويرية والعقلانية من جهة، والأفكار العدمية والتضليلية والظلامية من جهة أخرى. فأنتم أيها السادة الكرام ومعكم المتنورون من هذه الخريطة الممزقة، أنتم أملنا ومآلنا في كسب معكرة السلم والاستقرار والتقدم والديمقراطية والتنمية والعدالة الاجتماعية، لفائدة السواد الأعظم من شعوبنا” -العماري مخاطبا الحضور-.

العماري لم يفته التنويه والتأكيد على أنه متى ما وهن عقل متنورينا وأفل نجمهم فعلى أرضنا السلام وعلى وجودنا التمام. حيث لا قدر الله، ستشتد نيران الحروب، ويشيع الاقتتال والاضطراب والاستبداد والظلم. وفي هذه المعركة لا خيار لنا سوى أن ينتصر العقل، لأن هزيمته تعني بقاءنا مجرد دمى تتقاذفها مصالح وأهواء القوى العظمى في عالمنا المعولم.

مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.