القضاء الإسباني يحكم بـ 11 سنة سجنا على مغربي تزعم خلية إرهابية للتهجير صوب سوريا

0

akesrin

أدانت محكمة إسبانية أمس الأربعاء مغربيا كان معتقلا في غوانتانامو بالسجن 11 سنة سجنا، بعد إدانته بتزعم خلية لتجنيد الجهاديين بقصد إرسالهم إلى سوريا.

وحكمت المحكمة على المغربي لحسن إقصرين (48 عاما) بعشر سنوات لارتكابه جريمة ترؤس خلية إرهابية وبالسجن لعام ونصف العام لتزويره وثائق رسمية، حسب ما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت السلطات الأمريكية قد رحلت سنة 2005 المغربي إقصرين من غوانتانامو إلى اسبانيا، حيث ترأس لاحقا خلية تولت تجنيد جهاديين وإرسالهم إلى سوريا للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وجبهة النصرة.

ونقل عن المحكمة قولها في خلاصة حكمها إن “المتهمين كانوا على علم تام بأن جماعتي جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام الجهاديتين هما تنظيمان جهاديان تظللهما القاعدة”.

واعتقل إقصرين بأفغانستان في 2001 وسجن في غوانتانامو حتى 2005 حين تم ترحيله الى اسبانيا التي ما لبثت ان افرجت عنه في 2006 لعدم كفاية الأدلة على صلته بتنظيم القاعدة، تضيف المصادر ذاتها.

الاحداث المغربية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.