الحزب الاشتراكي الموحد بالحسيمة يصدر بلاغ للرأي العام

0

logo-psu-maroc

توصلنا في أصداء الريف ببلاغ من قبل المكتب الاقليمي لحزب الاشتراكي الموحد ندرجه كما توصلنا به من المصدر :

على اثر تقديم لائحة الترشيحات للانتخابات البرلمانية ليوم 7 أكتوبر 2016 ، بدائرة الحسيمة ، باسم فدرالية اليسار الديمقراطي من قبل السيد الحسين المرابط ، و بعد استيفاء الحزب الاشتراكي الموحد بالحسيمة لكل المساطر و الاتصالات الداخلية من اجل تدارك الترشيح بالطريقة التي تمت به .

وبعد عدم نجاح الاتصالات الأخوية مع مسؤولي حزب المؤتمر الوطني الاتحادي محليا ،والمكلفين بإعداد لائحة فدرالية اليسار الديمقراطي بإقليم الحسيمة ، في شان إعمال منطق السياسة ، بدل منطق الغنيمة بما فيها الاتصالات المتكررة مع المعني بالأمر وأخيه الذي حظي بتزكية الحزب الاشتراكي الموحد لقيادة اللائحة دون جدوى .

وبعد انعدام الجدوى في نفس الموضوع مع القيادة الجهوية للمؤتمر الوطني الاتحادي بجهة طنجة- تطوان- الحسيمة .

وبعد كل الاتصالات المجراة مع قيادة الحزب الاشتراكي الموحد في هذا الشأن، و مدها بتقرير مفصل في الموضوع ، الغاية منه إنقاذ الموقف ، وتزكية عضو من المؤتمر الوطني الاتحادي لقيادة اللائحة ، وهو في الأصل ضمن اللائحة المقدمة للترشيح في ترتيب مغاير .
وبعد التبرير المغلوط الذي قدمه المعني بالأمر في رد له على مقال في إحدى المنابر الإعلامية ، والذي لا يليق فيه إلا قول

” العذر أقبح من الزلة ” ” وإن لم تستحي فأفعل ما شئت ” ، يؤكد الحزب الاشتراكي الموحد على ما يلي :
إن القصد النضالي لمناضلي الحزب الاشتراكي الموحد بالحسيمة ، هو تجميع قوى فدرالية اليسار الديمقراطي حول ترشيح نضالي بالإقليم ، يتوخى التجميع ، و الدفاع عن الأفكار و المبادئ التي من اجلها تم تأسيس الفدرالية ، بدل الحسابات السياسية الفارغة و منطق ” السندويشات الانتخابية ” التي تغذيها أحلام اليقظة و يبددها الواقع المر.

إن الحزب الاشتراكي الموحد بالحسيمة كان صريحا مع المعني بالأمر و الإخوة مسؤولي حزب المؤتمر الوطني الاتحادي و قيادة الحزب الاشتراكي الموحد ، و هو يتوخى من وراء ذلك وضع أسس عمل فدرالي واضح دون الجري وراء الأوهام الانتخابية، ووضع رمز الرسالة في سوق النخاسة السياسية .

يؤكد الحزب الاشتراكي الموحد ، للمعني بالأمر انه آخر من يحق له الحديث عن أجهزة الحزب بالإقليم ، و نترفع في هذه اللحظة الانتخابية في الرد على من يتجول بالحزب في جيبه ، وهو أعلم علم اليقين بتفاني مناضلي الحزب الاشتراكي الموحد في الدفاع عن لائحة ” تحالف اليسار الديمقراطي” بعد تفويت وكيل اللائحة لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي و بذلهم للجهود و المال من أجل ذلك ، بدل ممارسات المعني بالأمر ( وكيل اللائحة الحالي) خلال هذه المعركة، والتي يعرفها الداني و القاصي بمن فيهم أخاه وكيل اللائحة آنذاك .

وعليه ، يوجه الحزب الاشتراكي الموحد نداءه إلى مناضلي الحزب ، و المتعاطفين معه ومع فدرالية اليسار الديمقراطي ومع اليسار عموما ، بعدم التصويت على اللائحة الإقليمية للفدرالية ، وفي المقابل التصويت النضالي و التعبئة المستميتة للتصويت على اللائحة الوطنية برمز الرسالة.

نأسف لاتخاذنا القرار، بعدما سعى وكيل اللائحة الإقليمية إلى تمزيق الرسالة ، وطرحها في سوق ” الدلالة الانتخابية” واستجداء من يترشح باسمها .

يؤكد الحزب الاشتراكي الموحد ، اتخاذه القرار مضطرا لإيقاف العبث السياسي و المتاجرة الانتخابية برمز الفدرالية ، ضدا على الأهداف النبيلة التي من اجلها سعى مناضلوها .

عاشت فدرالية اليسار الديمقراطي جامعة لليسار في افق وحدة قوى اليسار من اجل التغيير عاش الحزب الاشتراكي الموحد ، واضحا مخلصا لقيم اليسار ، و وفيا لانخراطه في فدرالية اليسار الديمقراطي .

عن المكتب الإقليمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.