غـرق طفليـن ببركـة بتاونـات

0

فتحت مصالح الدرك الملكي بسرية غفساي بتاونات، تحقيقا في أسباب وظروف وملابسات غرق طفلين صغيرين من عائلة واحدة، مساء أول أمس (الأربعاء)، في بركة مائية بدوار المشاع بجماعة الودكة، أثناء لعبهما قربها.

وحضرت عناصر الدرك إلى المكان فور إخبارها من قبل المواطنين دقائق بعد الحادث. وأنجزت محضر معاينة واستمعت إلى أفراد من عائلة الضحيتين محاولة فك لغز غرقهما، فيما تكلفت الجماعة بنقل الجثتين إلى المستشفى المحلي الحسن الثاني بغفساي.

وأوضحت المصادر أن جثتي الضحيتين، أحدهما عم الآخر، بقيتا بالمستشفى المذكور إلى منتصف الليل، في انتظار طبيب يؤشر على نقلهما إلى فاس لإخضاعهما إلى التشريح الطبي، ما أغضب عائلتهما وفعاليات مدنية لم تستسغ الغياب المتكرر لبعض الأطر الطبية بهذا المستشفى.

وأوضحت مصادر أن الطفلين خرجا قبيل صلاة المغرب من منزل عائلتهما الواقع وسط الغابة بالدوار، للعب غير بعيد عنه، إلا أنهما لم يعودا بعد مدة طويلة، ما أثار شكوك أسرتهما التي خرجت للبحث عنهما، لتجدهما جثتين هامدتين طافيتين فوق ماء البركة.

وانتشل شباب وسكان الدوار جثتي الضحيتين، قبل حضور عناصر الدرك الملكي، فيما تجهل الأسباب الحقيقية لغرق الضحيتين، ويرجح أن يكونا حاولا شرب الماء من هذه البركة البعيدة ب200 متر عن منزل عائلتهما، قبل أن يسقطا فيها دون أن يقدرا على الخروج منها إلى أن لفظا أنفاسهما الأخيرة.

حميد الأبيض

othmane

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.