اليوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 2:06 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 1 مارس 2017 - 9:54 مساءً

الأسماء الأمازيغية والعربية.. سمن على عسل في منطقة الأطلس

الأسماء الأمازيغية والعربية.. سمن على عسل في منطقة الأطلس
بتاريخ 1 مارس, 2017

يتذكر المغاربة البوليميك السياسي والإيديولوجي الذي صنعته بعض الأسماء الأمازيغية، رفضت الدولة تسجيلها بالسجلات الرسمية للحالة المدنية بدعوى عدم ملاءمتها لما تنص عليه المادة 21 من قانون الحالة المدنية.

صراع وصلت شرارته إلى ردهات محاكم المملكة، التي أصدرت أحكاما وقرارات تتراوح بين القبول والرفض، الشيء الذي خلق ضبابية في مشروعية المعايير التي ينبغي اعتمادها في اختيار أسماء المواليد، خاصة عندما يتعلق الأمر بمجتمع أمازيغي يعتبر الإسم جزء لا يتجزء من الهوية والانتماء، وشرطا أساسيا يحكم ثقافة القبيلة والأجداد.

الجريدة تعيد استحضار هذا السجال، لتنوير الرأي العام، ولنفض غبار قضية ساهم تعصب الأطراف لها في تأجيج واقع العلاقات بين عرقين تجمعهما أشياء كثيرة ولا يفرقهما إلا القليل.

أسر لم تفلح في تسجيل مواليدها بأسماء أمازيغية ملفات عديدة تداولها الرأي العام الوطني وحركت سكون المنظمات الحقوقية والأمازيغية خلال السنة الفارطة، وتخص المنع الذي طال مجموعة من الأسماء الأمازيغية التي اختارها الآباء لأبنائهم، ومن ذلك قضية المولود “ماسين” الذي رفضت مصلحة شؤون الحالة المدنية بالمقاطعة الأولى لمدينة الخميسات، تسجيل اسمه بدفاتر الحالة المدنية، ومن ذلك أيضا “زيري” المولود الذكر الذي احتجت أسرته بأكاديرعلى عدم السماح لها بتسجيل مولودها بهذا الإسم.

وبأوطاط الحاج رفضت مصالح الحالة المدنية تسجيل مولود ذكر بإسم أيور والذي يعني الهلال، ثم بمنطقة الريف منعت مصالح الحالة المدنية من تسمية مولود بسيفاو.

بوجمعة كرمون

7445106-11474286

أوسمة :