اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017 - 8:50 مساءً
أخبار عاجلة
أساتذة مدرسة ENSHA بالحسيمة يرفعون احتجاجاتهم بعد نزع جملة من المطالب      الحسيمة:ربط المسؤولية بالمحاسبة يعطي دينامية تنموية للمشاريع المبرمجة على مستوى الإقليم      فيديو:تأجيل النظر في ملفات المتابعين على خلفية حراك الحسيمة إلى 19 دجنبر      نسبة ملء سد عبد الكريم الخطابي إقليم الحسيمة بلغ 2,67 مليون متر مكعب (23 في المائة)      دفاع الزفزافي ورفاقه يطالبون بحضور العرايشي و سليم الشيخ للمحكمة      استئنافية الحسيمة توزع ما مجموعه 53 سنة و5 أشهر على مجموعة 26 في بلدة إمزورن بالحسيمة      30 شهرا حبسا نافدا في حق الممرض نجيب بوزمبو      إستمرار إيقاف النشطاء أزيد من 33 موقوف بعد مسيرة شهدتها منطقة امزورن ليلة أمس الأحد 10 دجنبر      زلزال ملكي جديد : والي و 06 عمال و 06 كتاب عامين و 28 باشا ورئيس دائرة ورئيس منطقة حضريةو 122 قائدا و17 خليفة قائد.      انتخاب مصطفى أوراش رئيسا لجامعة السلة لولاية ثانية     
أخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 12:44 صباحًا

الحسيمة من أجل المغرب

أتابع يوميا أخبار الحراك السلمي في مدينة الحسيمة، منذ قرابة نصف عام، بعد حادث مأساوي لمقتل بائع السمك، الراحل محسن فكري، كان مشهدا محزنا وصادما، أعاد الاحتجاج الغاضب إلى مدينة صغيرة، تتواجد على تلة، تطل على البحر الأبيض المتوسط، لقبها جوهرة المتوسط واسمها الحسيمة.

والحسيمة إداريا إقليم جبلي، يمتد من قمم جبال الريف، إلى أقدام البحر الأبيض المتوسط، في شمال المغرب.

ففي حراك الحسيمة، اتجهت الأمور إلى مربع القلق، تصعيد في الخطاب من الذين يقودون الحراك، مع تسجيل اختلافي الراديكالي معهم، في التصعيد، لأن الطرف الثاني في المعادلة هي السلطات المغربية، أي حارسة البيت من كل الرياح.

كما أن صورا بثها شباب إقليم الحسيمة، عن تعزيزات أمنية متزايدة، وصلت إلى المدينة بعثت قلقا وسط السكان، يحتاج إلى من يبدده بالأمل في الغد المشترك، ولو أن الرباط من حقها القيام بواجبها في التدبير اليومي لملفات المملكة المغربية.

وأعتقد أن الأصوات الراديكالية، وعلى قلتها، في الحراك السلمي في الحسيمة، يجب أن تستوعب ضرورة إعطاء المجال للحوار، بعد أن سمعت رسائل الحراك إلى العالم، وبات المغاربة يعرفون كل التفاصيل.

فإذا كان للحراك الاجتماعي السلمي، من قابلية للقبول بالآخر، فهي الجلوس إلى الجميع، لأننا في النهاية يجب أن نجد معا مخرجا بمنطق رابح رابح، بالجميع ومن أجل الجميع، وإلا فإن الاحتجاج سيتحول إلى احتجاج من أجل الاحتجاج، ومع الأسف الشديد تغيب أي “مبادرة حكومية مغربية” لمد اليد للجلوس للطاولة، كما أن المنتخبين القادمين من الإقليم، لم تصدر عنهم إلا بيانات للشجب وللتنديد.

أعتقد أن الحسيمة تحتاج أكثر من أي وقت مضى، لأن تمسك بالأمل، لأن الوطن أي المغرب يظل دائما للجميع وبالجميع، ولو أن الظروف جميعها تقدم درسا قاسيا في العزلة، وفي انتشار البطالة، وفي غلاء المعيشة، ولكن التطرف في المواقف أيضا من الحراك، لن ينفع الحسيمة، لأن كل حركة احتجاجية سلمية بدون خريطة طريق ولا أفق، تتحول إلى مجرد “نزهة جماعية” للغضب.

وفي الجهة الثانية من المعادلة اليوم في الحسيمة، أومن بأن الإدارة الترابية مطالبة بالحكمة، في التعامل مع شباب يحتج، وفيه راديكاليون، ولكنهم ليسوا لا الريف ولا الحسيمة، بل شباب يأخذه الحماس، ومنه باحث عن موطأ قدم بحسابات خاطئة.

ومؤسف جدا أن الفراغ أصبح قاتلا، في مدينة الحسيمة، جعلها تشبه صحراء قاحلة، فغابت كل مؤسسات الوساطة، لا أحزاب سياسية ولا جمعيات من المجتمع المدني، فبعضها اختفى، كحبة ملح ذابت في كأس ماء.

ويجب أن يستوعب شباب الحراك اليوم، أن حلاوة بث مباشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في مسيرات لا تتوقف، تتطلب منهم أن يستوعبوا أن الذين يسيرون وراءهم، ينتظرون منهم مخرجا، لوضعهم الاجتماعي والاقتصادي والمعيشي، فلا يمكن للحراك أن يتواصل دون أفق، أقولها مرة أخرى.

أما القيادات الحزبية للتحالف الحكومي، فوقعت في خطأ مؤلم، لا ينفع تدارك بوثيقة مكتوبة، فجرحت الريف بالصوت والصورة، بتهمة الانفصال، والحسيمة بريئة، وكان حريا بها التوجه صوب الحسيمة، من أجل الإنصات لمطالب السكان، وتقديم خريطة طريق، لأنها لا تملك عصا سحرية، لتغيير حياة الناس بين ليلة وأخرى، ولكنها يمكن أن تزرع الأمل وتعيد الثقة.

وإذا هنالك أي انفصالي، أقترح اعتقاله ومحاكمته، وفق القانون، وسيكون سكان إقليم الحسيمة، له من الرافضين، لأن في الحسيمة مدرسة للوطنية، بقيت تحافظ على الانتماء في سنوات الجمر والرصاص.

ومن جهة ثانية، أعتقد أن مغرب ما بعد وصول الملك محمد السادس إلى الحكم، وما بعد المصالحات المتواصلة كأوراش للأمل، يتجه صوب المستقبل بكل جرأة.

ويواجه المغرب تحدي الجيل الثالث من حقوق الإنسان، أي الشق الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، وهذا يتطلب من كل المتدخلين والفاعلين كل من موقعه، إخراج المقترحات، والاشتغال كفريق عمل، من أجل زيادة سرعة التنمية في كل بقعة جغرافية، تعاني في صمت في المشاهد الخلفية المغربية.

أعرف إقليم الحسيمة، بكل مشاكله، ولكنه يظل أحسن حالا من أقاليم قروية مغربية، لا تزال في أسفل سلم الترتيب للتنمية المجالية المغربية، والحسيمة أفضل بكثير من تنغير، فهذه مقارنة للفهم فقط، ومع ذلك، تحتاج الحسيمة إلى حقنة مركزة من التنمية، لتغادر عنق الزجاجة، وتحارب الفراغ القاتل.

وأقترح للحسيمة أن تتحول إلى منتجع سياحي من الجيل الجديد، يحترم البيئة، ويقدم عروضا في متناول كل المغاربة، وكل السياح من العالم، لأن الحسيمة مادة خام، لم يتم استغلالها بعد.

وبالعودة إلى شباب الحراك، فإن الاحتجاج لا يقتله إلا المزايدة، والبحث عن التطرف، عوض ترتيب الأفكار، والبحث عن مخاطب، يمشي في نفس طريق تحقيق المطالب، والباحثون عن الزعامة على أكتاف الباحثين عن التنمية، لن تنتج في النهاية إلا تعب الجميع، والعودة للمنازل، أو صدامات كما حصل في بني بوعياش قبل سنوات، وتراشق بالحجارة بين الأمن وبين الشباب الغاضب.

أومن أن المغرب يحتاج اليوم إلى تفكير جماعي، في مقاربة جديدة للتنمية، يستفيد منها المغرب، تبتعد عن الأمني بمفهوم تقليدي، وتبحث عن الأمن الاجتماعي عبر جسر التنمية.

كما أن سجنا اختياريا اسمه التاريخ، يجب أن يخرج منه شباب إقليم الحسيمة، ليمدوا اليد للحصول على فرصتهم في حياة كريمة، ومنصب شغل، وراتب شهري، تحت سقف الوطن.

فمن خلال أسفاري إلى المغرب القاسي والمنسي، وقفت على ندوب على وجوه مغربية، في الأطلس المتوسط والصغير والكبير، تعاني في صمت، كما أن في الرباط، فقراء يسكنون بيوتا في أحياء تعيش أعلى نسب الاكتظاظ السكاني.

لدي قناعة، أن الحسيمة سيدة مغربية، تعاني من أمراض وجب تشخيصها بشكل تشاركي، وتهدئة للخواطر بتعاون مثمر، لأن المغرب أمامه تحديات اقتصادية واجتماعية، تحتاج لكل الجهات الجغرافية، وتحتاج لجيل جديد من الإداريين، ليسوا من خريجي القناطر في فرنسا، ولكن كفاءات مغربية درست علم الاجتماع، والتدبير وفق الأسلوب الأنغلوساكسوني، عوضا عن بيروقراطية باريس التي باتت متجاوزة.

فالحاجة للتغيير يجب أن تشمل نظارات الحراك السلمي، لأن الانتماء يقتضي المسؤولية في اتخاذ الموقف، أما المزايدات فوق الأكتاف والصراخ عاليا بلغة السب والشتم، فاعلم يا زعيم الحراك أنك زارع للشوك وليس للأمل.

عايشت في المغرب لحظات اجتماعية ساخنة، ورأيت وجوها غاضبة، صدمتها الحياة، وعلمتني الإمساك بالأمل حبلا للحياة، لأن الشموع يجب أن تواصل إضاءتها في الطريق.

والحسيمة كإقليم بكل أمراضه التنموية، يمكن أن يتحول لورش مفتوح بالجميع، لصناعة المستقبل.

عادل الزبيري

أوسمة :