اليوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 2:00 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 12 يونيو 2017 - 5:34 مساءً

الحسيمة: ذاكرة المكان

الحسيمة: ذاكرة المكان
بتاريخ 12 يونيو, 2017

في طريق العودة من مدينتي الحسيمة صوب مدينتي سلا، كانت الشمس صفراء بالكامل، ترسل طاقتها فتدفئ الحقول المترامية، على الطريق السيار في شرق المغرب.

انهمك الفلاحون في جمع سنابل حصاد عام، بين حصد معاصر بآلات، وبين حصد يدوي بالمنجل، غادرت سيارتي متأملا المشهد.

مرت أمامي مشاهد ليلية لشباب مدينة الحسيمة، يحتجون بحناجرهم، رافعين مطالبهم، معلنين الحاجة للتنمية ولإطلاق سراح المعتقلين، مقلق المشهد الجاري على بعد أمتار قليلة من الشرطة، المرابطة بحي سيدي عابد الحسيمي.

استرجعت نقاشات ما بعد زلزال 2004، وحراك ولادة إطارات تبحث عن بسط سبل التنمية صوب الحسيمة، ما كان صوتي مسموعا وقتها، كانوا يعتبرون أنفسهم كبارا وسيصنعون المعجزات، ونظروا لي على أنني طالب حالم، مرت السنوات سريعة جدا، فشلت المقاربة، وبقيت الحسيمة معزولة وعصية على المنال، عبر الطريق البري.

دافعت صغيرا، عن فكرة بنك للتنمية للمشاريع الصغيرة، لتغيير العقليات، وإدخال ثقافة المشاريع الصغيرة المدرة للدخل المالي، والمساعدة على اكتساب ثقافة الاتكال على النفس، ومصالحة الحسيميين مع منتوجات المجال، في أفق خلق قنوات لتصريف المنتوجات.

تواصل السيارة الطريق، عبر الطريق السريع، بعد أن اختار السائق الطريق الساحلي المتوسطي بين الحسيمة والناظور، استبشرت خيرا برؤية مشروع ميناء غرب المتوسط.

نال مني تعب نصيبا، ونال مني أيضا قلق وجودي في لحظة انتقال للوطن، صوب جيل جديد من الإصلاحات الاجتماعية، صوب الجيل الثالث من حقوق الإنسان، صوب جيل جديد من الأطر، يستفيد من أخطاء السابقين، وقادر على أن يكون نظيف اليد، لا يحول الوطن لبقرة حلوب.

شعرت بوجع شديد في رأسي، تكاثرت الأفكار أمامي، تزاحمت الصور قبالتي، فجأة خجلت من نفسي، وجدت دموعي الحارقة تنزل، تركتها لأنني في النهاية إنسان، مهما تحمل قابل للانهيار.

عادت ذاكرتي إلى طفولتي، في إجازات الصيف الطويلة، في قرية تسكن جبال الريف، في قرية صغيرة اسمها إزلوكن، في قبيلة بني بوفراح، في ضواحي الحسيمة، سمعت رفاق الأمس في سوق الخميس ينادوني: “يا أزلوك”، وتذكرت رفاق الدراسة في طنجة يصيحون علي: “أطلق الكرة رجلك يا الريفي!! “.

تذكرت أشهر الصيف، بمباهجها وبأحزانها، وبصبر انتظار السوق الأسبوعي، تذكرت ذاكرتي تراب القرية، بيوت الطيم الحجر، جدتي رحمة، والراحلون، جداي محمد وعبد السلام، وجدتي الراحلة فاطمة، هزمها السرطان، عدو الريفيين رقم 1.

نما لي ارتباط روحي بجبال الريف، تطور لاحقا لعشق لاكتشاف السلاسل الجبلية المغربية، وصلة الرحم بأبعد الدواوير المغربية، روايتي الأولى “صنع في المغرب” الباحثة عن ناشر، أبطالها سكان المغرب الجبلي العميق والمنسي.

كبرت وزرت قريتي ومدينتي أيضا، رأيت جوهرة جنوب المتوسط، تتطور ولو ببطئ، فيما قريتي إزلوكن بقيت عجوزا ينخرها الإهمال، طريقا نصف معبد وقاسي، وطريق القرية مجرد أرضية من حجارة وتراب في وادي كبير.

تابعت تحول الحسيمة، أو الحسيفة كما أخطأ وزير في ذمر اسمها، إلى رأسمال تجاري لكثيرين، تابعت انتعاش العقار، وتحسن المسالك الطرقية، سافرت مع عائلتي الصغيرة، عبر الطريق الساحلي، من تطوان إلى السعيدية، ورأيت على زوجتي علامات قلق وتعب من هذا النوع من الطرق.

وعدت للحسيمة في زيارة مهنية، في صيف مضى، والخبر أكبر حملة للإعفاءات وسط المسؤولين، قام بها العاهل المغربي محمد السادس، في المدينة الصغيرة المتوسطية، المدينة تتحدث عن الحدث، وتنتشر تعابير الارتياح بين طاولات مقاهي المدينة.

وعدت مرتين في أقل من شهر واحد، لزيارة مهنية للحسيمة، رافقت وزراء في الحكومة المغربية، في وقوفهم على جيل جديد/ قديم من مشاريع التنمية، بعد أن وصل الحراك الاجتماعي السلمي شهره السابع، في أكبر حركة احتجاجية مغربية منذ 2011.

وجالست من سمتهم اللغة الصحافية بقيادات الحراك، على كورنيش المدينة، وجمعنا شاي وقهوة وتمر، جادلتهم وناقشتهم وحاورتهم صحافيا.

أعترف أن لي انتماء واحدا دوما هو الوطن المغرب، لست ضد أحد ولا مع أحد، أعبر الملفات الإخبارية بأقصى مسك لقناعاتي، إيمانا أن المهنة قاسية حيال الانحياز.

ورجعت أخيرا سالكا طريقا صعبا، عبر جبال الريف، وقفت على تعثر وتأخر ورش أساسي لربط الحسيمة بالطريق السريع/ السيار، الرابط بين تازة والرباط.

رفض السائق العودة من جديد عبر الطريق لصعوبته، وللأشغال الجارية فيه، فطمنته أننا راجعون عبر نفس الطريق ولو لاحقا.

وجدت الحسيمة، أما قلقة على مصير أبناءها المعتقلين، وأبا حزينا لرؤية الحضور الأمني المكثف، وصاحب فندق قلق من قدوم صيف فاشل سياحيا، ونادل مقهى يتأخر في إحضار القهوة لأنه يفكر في عائلته الصغيرة في سيدي عابد.

وجدت الحسيمة استسلمت للخوف وللقلق، وتنتظر فرجا من أزمتها الراهنة صوب حل يعيد لها الهدوء، ويمنحها جرعة تنمية كبيرة، لتدارك التأخر الحاصل في مشروع منارة المتوسط.

وكشفت الحسيمة حاجة مغربية لقراءة التاريخ المشترك، وحاجة للفهم المشترك لبعضنا، بعيدا عن لغة الإلغاء والتخوين والاتهامات، وحاجة لتأمل الطباع المحلية لكل مدينة، وحاجة لإعلام تلفزيوني توثيقي يصالح الذاكرة، ويعرف المغاربة على بعضهم.

في أكبر ساحة في مدينة الحسيمة، حضرت سيارات الشرطة، وغابت وجوه المدينة، أتفهم المشهد لوجود قرار حكومي، ولكن أعتقد أن لا سابق مشهد، في ذاكرة الجيل الذي يحتج برؤية هذا العدد من سيارات الشرطة.

هنالك في الحسيمة، كبر سوء فهم، لا يعلم بعد تفاصيله إلا من شارك فيه، فضاعت توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة حيال جبر الضرر الجماعي الجغرافي، في الريف المغربي، وضاعت جرأة حكومة سياسية منتخبة، في جلسة أو جلسات حوار مع شباب الحراك.

ففي الحسيمة، كان القلق يهاجمني، فأطلب منه تركي، أجمع معطيات ميدانية للفهم، ولكن يصعب الفهم في لحظات توتر واحتجاج، واستعراض للشرطة لقدراتها في حي سيدي عابد، وصراح ليلي لسكان المدينة مساء ورجالا وأطفالا بالمطالب.

أعتقد أن المدرسة العمومية المغربية، كانت عاجزة عن غرس لحزمة قيم مشتركة جديدة، توحد جغرافيا وتقارب تاريخيا، في أعقاب المصالحة السياسية في المغرب، لتقديم جيل يفهم ويتفهم.

فربت عائلات الحسيمة أبناءها على قيم، تربيت عليها أيضا، الارتباط بالتاريخ وبالأرض وبالمبدأ وبالحرية وبإرث الأجداد، ولكنني لأنني ابن الهجرة، خبرت المغاربة، كلهم أحرار وقامات ولو بدرجات وكل وظروفه.

كما أن فضاءات الحسيمة، في غياب دور شباب وأحزاب وجمعيات، وباقي الوسائط، تركت التاريخ حرا طليقا يغذي المشترك، وينبت جيلا جديدا يرى في الأمس القريب جسرا صوب المستقبل، وهذا من حق هذا الجيل، ما دام الفراغ هو سيد الموقف، وتجار الحسيمة، لا يهتمون بشباب المدينة وقراها المجاورة، لزراعة مشاتل للشغل وللأمل وللتفكير في الغد عبر بوابات عصرية.

ففي زيارتين اثنتين للحسيمة، كان جرح جديد ينزف، في مدينة يسكنها التاريخ، اتهام بالانفصال صادر عن قيادات في أحزاب التحالف الحكومي المغربي.

في ليلتي الأخيرة في الحسيمة، هتف الحسيميون بشعاراتهم، لفتني حضور نسائي متزايد، وتنظيم محكم بين الجميع، لإنجاح ما يسمونه بالشكل الاحتجاجي، وانصراف جماعي تحت أعين الشرطة، قبيل اقتراب منتصف الليل.

أعتقد أن الصحافي في النهاية إنسان، مهما تمسك بالمهنية، فإن له قلبا ينبض بالحب، وقلبي فيه وطن اسمه المغرب، ومدن سكنتني، منها الحسيمة مسقط الرأس والقلب، ومنها طنجة مشتل تربيت فيه على قيم جديدة عززتني وشذبتني.

أومن أن الحسيمة ستمنح المغرب غدا أفضل، بجيل جديد من الإصلاحات، وبشباب كتبوا تاريخا جديدا لمدينتهم، ولنساء وأمهات سيعانقن من جديد من فارقنه، بسبب الاعتقال، وسيخرج الوطن المشترك المغرب؛ مرفوع الرأس من بوابة المصالحة.

سألني صديقي الصحافي في طريق العودة صوب الفندق، من تغطية صحافية في الحسيمة، عن الأمل، أجبته نحن من نزرع الأمل، نؤمن به ونسعى لتحقيقه، والأمل هو غد مشرق بنا نحن جميعا.

أنتمي للحسيمة مسقطا والدرويش مولدا ، ولا أتحدث الأمازيغية، أنتمي إلى المغرب قلبا ومستقبلا، وأتقن العربية لغة، ففي الريف تاريخ تعايش ثقافي لغوي وإنساني قديم، جاء سياق الحراك ليكتشفه المغاربة، وليوجهوا سياراتهم صيفا صوب الحسيمة اصطيافا.

في جلسة نقاشية مع صديقي المؤرخ الكندي المغربي في الرباط، خبرته تعليقا على حراك الحسيمة: “الحسيميون سجناء قي التاريخ اختياريا”، وأضفت “أخاف كن سلك الرباط لمقاربة من التاريخ مع الحسيمة”.

طلب مني السائق النزول، في استراحة على الطريق، لأن توقيت رفع آذان مغرب يوم رمضاني أوشك، نزلت من السيارة كانت دموعي لا تزال ساخنة، تركت العنان لرجلي للتمشي، ارتفع أذان المغرب، بقيت بعيدا أرقب الأفق، والشمس ترحل، كنت أبحث بحرقة الانتماء لوطني المغرب، عن خيوط الأمل.

عادل الزبيري/ مراسل قناة العربية

أوسمة :