اليوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 2:03 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 11 أغسطس 2017 - 5:11 مساءً

تفاصيل ثلاث ساعات من التحقيق عبد الصادق البوشتاوي

تفاصيل ثلاث ساعات من التحقيق عبد الصادق البوشتاوي
بتاريخ 11 أغسطس, 2017

كشف عبد الصادق البوشتاوي عضو هيئة الدفاع عن معتقلي الحسيمة، عن تفاصيل قضائه لثلاث ساعات أمام الضابطة القضائية في ولاية الأمن بتطوان بعد إستدعائه من طرف الوكيل العام بالحسيمة حول موضوع العتابي.

وقال عبد الصادق البوشتاوي، أنه توصل بالإستدعاء عن طريق النقيب، بناءأَ على تعلميات من الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بالحسيمة، حينما كان بالقرب من مطار الحسيمة في انتظار جثمان عماد العتابي.

وأضاف البوشتاوي : »أجلت الحضور إلى ولاية تطوان إلى حين المشاركة في جنازة عماد العتابي، حينها تواصلت مع السيد النقيب مجددا، الذي طمأنني بأن الإستدعاء عادي كشاهد في قضية العتابي ».

وأوضح البوشتاوي قائلا: »لكن حين إلتحاقنا بولاية الأمن بتطوان، وعند الشروع في البحث التمهيدي من طرف الضابطة القضائية، تبين لي أن الأسئلة تسير في إتجاه الإتهام، وتركز البحث على المعلومات والمعطيات التي أتوفر عليها من خلال التخابر مع موكلي أخ الشهيد عماد العتابي « .

وأشار البوشتاوي، أنه أوضح للضابظة القضائية، بأن » المُعطيات التي أتوفر عليها تدخُل في صميم عملي كمحامي، والتي سأدلي بها كأدلة وحجج في الشكاية التي سأتقدم بها إلى السيد الوكيل العام بالحسيمة ».

وشدد، « أنه بعد مرور ثلاثة ساعات، تمسكت بالمادة 59 المؤطرة لمهنتنا، التي تنص على أنه يُستمع للمحامي من طرف الوكيل العام أو قاضي التحقيق، بمقتضيات المادة وتوقفت عن الإجابة عن الأسئلة، ووقعت على المحضر بمعية النقيب ».

وأبرز البوشتاوي أن أسئلة الضابطة القضائية تمحورت حول « المعطيات التي بحوزتي كدفاع، و التي نشرت بخصوصها بعض التدوينات والتصريحات الصحفية، وهذا يدخل في إطار الحرية التي يمنحها لي القانون في إختيار الوسيلة المناسبة للدفاع عن القضية ».

وشدد البوشتاوي أن « الإستدعاء يأتي في إطار الضغوظات التي تُمارس عليّ، وسنقدم شكاية في الموضوع، وسنطلب فتح تحقيق جديد بغض النظر عن التحقيق الجاري حاليا ».

فبراير

أوسمة :