اليوم الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 12:44 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 3 ديسمبر 2017 - 8:06 مساءً

الدرك الملكي يحقق مع “هواة الصيد البري” بينهم مسؤول في الجيش

علم الموقع من مصادر مطلعة، أن الضابطة القضائية الدرك الملكي بسرية “سوق الأحد” بجماعة فيفي بإقليم شفشاون، تحققق مع مجموعة من الأشخاص النافذين من هواة الصيد البري، بينهم مسؤول في الجيش.

وأوضحت مصادرنا، أن تحرك الدرك الملكي جاء عقب محاصرة عشرات المواطنين من سكان قرية “بني برو” جماعة فيفي، مجموعة من هواة الصيد البري بدعوى أنهم لا يأخذون الاحتياطات الواحبة، خلال عملية رمي الفرائس بالذخائر الحية.

وأضافت مصادرنا أن سكان المنطقة رفضوا إطلاق سراح المحتجزين إلا بعد حضور قائد القيادة، غير أنه تأخر لعدة ساعات لكونه يتواحد أيام نهاية الأسبوع، خارج نفوذه الترابي، وفق ما أكدته مصادر محلية، مما استدعى تدخل الدرك الملكي تفاديا لتطور الأمور لعواقب وخيمة.

واستنادا إلى المعطيات التي حصل عليها الموقع، فإن سكان قرية “بني برو”، والذين يستغلون المجال الترابي هذه الأيام في الأنشطة الفلاحية، حذروا هواة الصيد من عدم الاقتراب للمنطقة، لكون رحال ونساء القرية يقومون بحرث أراضيهم، وجني ثمار أشجار الزيتون.

وتابعت مصادرنا، أنه بعدما رفض صيادو القنص التجاوب مع سكان القرية، اضطر هؤلاء إلى محاصرتهم ثم تطورت الأمور إلى اشتباكات بالأيدي، قبل أن يستعمل أحدهم بندقيته في الاعتداء على أحد المواطنين، مما فجر احتجاجات عارمة.

وحسب نفس المصادر، فإن الشخص الذي استعمل بندقيته في الاعتداء، مسؤول في الحيش، وأنه رفض الامتثال لتعليمات الدرك الملكي، إلا بعد أن تحركت الهواتف على أعلى ميتوى من سلطات عمالة إقليم شفشاون، حيث تم اقتياده إلى سري سوق الأحد، لتحرير محضر في حقه، والاستماع إلى تصريحات الشهود.

عبد الرحيم بلشقار

أوسمة :