اليوم الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:12 مساءً
أخر تحديث : الأحد 14 يناير 2018 - 6:19 مساءً

منع اسم أمازيغي يغضب جمعيات بالبيضاء

أثار عدم قبول مصلحة شؤون الحالة المدنية بمقاطعة سيدي مومن التابعة لعمالة سيدي البرنوصي بالبيضاء، تسجيل أسرة مولود جديد لها تحت اسم “أمناي”، (الفارس بالعربية)، غضب فعاليات حقوقية اعتبرت الخطوة “ميزا عنصريا”. واعتبرت الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، في رسالة وجهتها إلى رئيس الحكومة ووزير الداخلية ورؤساء الفرق البرلمانية، أن القرار استمرار لـ “الميز العنصري والعرقي” في المغرب، معبرة عن استيائها واستنكارها لقرار المنع “التعسفي” و”غير المبرر” الذي يعاني بسببه أولياء الضحية رغم تعدد المراسلات الاستنكارية لتمادي مصالح الحالة المدنية في الشطط في استعمال السلطة.

وطالبت الفدرالية بالتدخل العاجل لإنصاف الأب “الضحية” والتراجع عن قرار رفض تسجيل ابنه، مشيرة إلى ارتفاع منع تسجيل الأسماء الشخصية الأمازيغية منذ إقرار الأمازيغية لغة رسمية في الدستور، والتي وصلت إلى حوالي 48 حالة منع، موضحة أن من شأن ذلك أن يحول الوعد الدستوري بترسيم الأمازيغية إلى مجرد سراب.

مصطفى شاكري

أوسمة :