اليوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 3:38 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 5 مارس 2018 - 10:02 مساءً

أمازيغ يطالبون بفتح الحدود مع الجزائر

انتقد التجمع العالمي الأمازيغي ما أسماه غياب الإرادة السياسية للنهوض بالأمازيغية وتعزيز موقعها، من خلال رفض الاعتراف بالتقويم الأمازيغي، مطالبا بضرورة الإسراع بإصدار القوانين التنظيمية المتعلقة بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، كما تدعو إلى ذلك الأمم المتحدة، طبقا لتوصيات اللجنة الأممية المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ولجنة الحقوق السياسية والمدنية.

وأكد التجمع، الذي جدد الثقة في رشيد الراخا، رئيسا لولاية 2018-2020، المطالبة بوقف الاعتداءات التي يتعرض لها طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية داخل الجامعات، معبرا عن رفضه لنموذج الجهوية الموسعة، الذي اعتبره مشروعا إداريا لم يأت بجديد في ما يخص الإصلاحات والانتخابات والتمثيلية، ووصاية وزارة الداخلية وأيضا على مستوى التدبير والتسيير.

وجدد التجمع في بيان مؤتمره التاسع المنعقد، أخيرا، بمراكش، مطالبته بإطلاق السراح الفوري لكل المعتقلين، وتلبية الملف المطلبي لسكان الريف وجرادة والجنوب الشرقي وكل الجهات، وإيقاف المحاكمات والأحكام التي لحقت نشطاء حراك الريف وكل الحركات الاحتجاجية.

ولم يفت التجمع الإعلان للمناسبة، عن تنظيم حملة للمطالبة بفتح الحدود البرية المغربية الجزائرية، وحث الفاعلين الأمازيغيين والأحزاب التي تساند القضية الأمازيغية بالجزائر، على دفع الحكومة والنظام لتلبية مزيد من المطالب المشروعة والاستمرار في الدفاع والمرافعة الدولية حول حقوقهم الثقافية واللغوية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية.

برحو بوزياني

أوسمة :