اليوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 4:02 صباحًا
أخر تحديث : السبت 10 مارس 2018 - 4:55 مساءً

بروفايل: اليوسفي.. الوزير الذي قاد المرحلة ما بين ملكين يبوح بأسراره

ما بين معارضة القصر وترؤس الحكومة المغربية، وحتى تقديم استقالته من أكبر حزب معارض في البلاد وسفره إلى فرنسا، مسار طويل يقترب من قرن من السياسة سطره عبد الرحمان اليوسفي الوزير الأول الأسبق، بمواقف سجلها التاريخ.

اليوسفي، قاد الحكومة المغربية، في مرحلة صعبة كانت تمر بها البلاد، وذلك بعد وفاة الملك الراحل الحسن الثاني في 23 يوليو 1999، وتولي الملك محمد السادس مقاليد الحكم.

ونشر اليوسفي مذكراته، يوم الخميس الماضي 8 مارس 2018، في كتاب بعنوان “عبد الرحمان اليوسفي: أحاديث في ما جرى” من إعداد الكاتب المغربي مبارك بودرقة.

من معارض للقصر إلى وزير أول
كان اليوسفي معارضًا للعاهل المغربي الراحل الحسن الثاني، ولكنه عاد من فرنسا إلى الوطن وترأس حزب “الاتحاد الاشتراكي” ، وشارك في انتخابات عام 1997 حيث تصدر الحزب الانتخابات.

وقاد اليوسفي الحكومة التي سميت ب”حكومة التناوب” في مارس 1998.
وفي عام 2002 احتل الحزب المرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية، ولكن الملك محمد السادس عين التكنوقراطي إدريس جطو، غير المنتمي لأي حزب على رأس الحكومة، إلا أن اليوسفي اعتبر أن المغرب حاد “عن المنهجية الديمقراطية”، واعتزل العمل السياسي بعد أن خرج من قصر مراكش غاضبًا مجروحًا.

ولد اليوسفي في 8 مارس 1924 في مدينة طنجة ، وحاز على إجازة في القانون فضلًا عن دبلوم الدراسات العليا في العلوم السياسية، ودبلوم المعهد الدولي لحقوق الإنسان.

انخرط اليوسفي في سن مبكرة في العمل السياسي، وهو لا يزال في ريعان شبابه عندما كان عمره 19 عامًا.
سافر إلى فرنسا في نوفمبر 1965، للإدلاء بشهادته في محاكمة مختطفي المهدي بن بركة، وبقي هُناك لمدة 15 عاما في منفى اختياري.

حكم الإعدام
كان اليوسفي ضمن المؤسسين لحزب “الاتحاد الوطني للقوات الشعبية” المنشق عن حزب “الاستقلال” إلى جانب “بن بركة”.
واعتقل عدة مرات؛ إحداها في دجنبر 1959 مع محمد البصري مدير صحيفة “التحرير” بتهمة “التحريض على العنف والنيل من الأمن الوطني للدولة والأمن العام”، بالإضافة إلى اعتقاله في يوليو 1963 بتهمة “التآمر”، وصدر عليه حكم بالسجن سنتين مع وقف التنفيذ.
وطالب المدعي العام بإصدار حكم بالإعدام بحق اليوسفي عام 1969، إلا أنه صدر حكم العفو عنه في سنة 1980 ليعود إلى المغرب في أكتوبر 1980.

في البدء، كان اليوسفي مُحاميًا، ولم يخطر بباله أنه سيصبح يومًا أحد أبرز الزعماء السياسيين ببلاده، حيث شارك في تأسيس حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية” .

كان اليوسفي صلب المراس وسريع الغضب، فحينما لم ترقه نتائج الانتخابات التشريعية عام 1993 هرع إلى مدينة “كان” بفرنسا في 1993.
لكن إلحاح زملائه شكل حافزًا له للعودة إلى بلاده الأم في وقت بدأت تتضح ملامح وضع جديد بسبب رغبة الملك الراحل الحسن الثاني في إشراك المُعارضة في الحكم.

“تجري الرياح بما لا تشتهي السفن” مقولة تنسحب بقوة على اليوسفي الذي لم تكن مسيرته مفروشة بالورود، حيث عانى كل صُنوف العذاب القاسية في بلده الذي يُحبه حتى النخاع، وتعرض لمحن الاعتقال والسجن والنفي.

“لا تُقابل الشر بالشر وإلا ماتت الفضيلة بينكما” تنطبق بشكل كبير هذه الحكمة على علاقة اليوسفي مع نظام الحسن الثاني التي كانت تتراوح بين مد وجزر ما جعله يتخلى عن جلباب المعارضة ويرتدي جلباب العمل من داخل المؤسسات بعد قبوله عرض الراحل الحسن الثاني بقيادة ما اصطلح عليها ب”حكومة التناوب”، وعُين وزيرًا أولفي 4 فبراير 1998 حتى أكتوبر 2002.

اليوسفي و”الاتحاد الاشتراكي”
يرى عدة محللون مغاربة أن حزب “الاتحاد الاشتراكي” تراجع بشكل كبير منذ أن ترك اليوسفي سفينته.
وقد تأسس الحزب عام 1959، وظل في المعارضة، كما تعرّض مُناضلوه للاعتقال والقمع فيما يعرف بسنوات “الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان” بالمغرب، قبل أن يقود الحزب الحكومة عام 1998 بزعامة اليوسفي، بعد تغيير الدستور المغربي عام 1996، وتصدر الحزب للانتخابات البرلمانية نهاية 1997.

وفي انتخابات 2002 البرلمانية حل الحزب في المرتبة الأولى، لكن تم تعيين شخصية مستقلة لقيادة الحكومة، واستمر الحزب في المشاركة في الحكومة، وعلى إثرها اعتزل اليوسفي السياسة.

وبعدما آثر التواري عن الأنظار منذ سنوات، يعود اليوسفي للكشف عن أسرار إدارته للحكومة.

الاناضول

أوسمة :