اليوم الجمعة 20 أبريل 2018 - 2:58 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:21 مساءً

“الترانيم المقدسة للمتوسط” تعلن عن انطلاق الأيام الثقافية الفرنسية المغربية بالحسيمة

سافر جمهور مدينة الحسيمة، مساء الخميس، محمولا على بساط نغمات “الترانيم المقدسة للمتوسط”، في رحلة لاكتشاف سحر الموسيقى الروحية للديانات الثلاث بحوض البحر الأبيض المتوسط.

وأسرت السهرة، التي أحياها أربعة عازفين و 9 مغنين من مجموعة “أصوات مغاربية” خلال حفل انطلاق فعاليات الأيام الثقافية الفرنسية المغربية الذي احتضنته دار الثقافة “مولاي الحسن” بالحسيمة، الجمهور الذواق الذي اكتشف من خلال هذا العرض الفريد سحر الموسيقى الروحية المغربية، ممزوجا بالترانيم السيفردية العبرية والموشحات الأندلسية والموسيقى القبطية والمارونية المسيحية.

وحرص المعهد الفرنسي بتطوان، المنظم لهذه الأيام، على تقديم سهرة تلتقي فيها كل روافد الموسيقى الروحية المنتشرة بالمنطقة المغاربية ووسط أوروبا والشرق المسيحي (الأقباط والمارونيون والأرمينيون) بجذورها الإسلامية والمسيحية واليهودية.

وأبرز كريستوف روسان، مدير المعهد الفرنسي بتطوان، أن سهرة افتتاح الدورة الأولى من الأيام الثقافية الفرنسية المغربية بالحسيمة تمزيت بتقديم سهرة “الترانيم المقدسة للمتوسط”، وهو العرض الذي أنتج بالتعاون بين “أوريون ليريك” و”أصوات المغرب” والمهرجان الفرنسي “سان سيري”، معلنا عن تقديمه قريبا بمدن الرباط ومراكش.

واعتبر أن العرض، المستوحى من تراث الديانات الثلاث، بمثابة رحلة في مختلف أرجاء حوض البحر الأبيض المتوسط من خلال ترانيم روحية تنطلق من المغرب، لتصل إلى تركيا وأنغامها الصوفية الرائعة، مرورا بالترانيم القبطية المصرية والموسيقى اليونانية ثم الإيطالية قبل العودة لاكتشاف جذور الموسيقى الأندلسية.

وأشار كريستوف روسان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن برنامج الأيام الثقافية يضم عروضا سينمائية موجهة للأطفال واليافعين، بينما سيتميز يوم السبت بتنظيم ورشات حول الفن التشكيلي وندوة حول تاريخ خليج الحسيمة وسهرة لمجموعة “أغراف” التي حققت نجاحا باهرا خلال السنوات الأخيرة.

كما أبرز أن تنظيم هذه الأيام الثقافية يندرج ضمن المبادرات الرامية إلى تعزيز حضور اللغة الفرنسية بالحسيمة والتي انطلقت منذ سنوات، موضحا أنه تم تنظيم العديد من الأنشطة بتعاون مع فاعلين أكاديميين وجمعيات لتعزيز التبادل اللغوي مع هذه المنطقة من المغرب.

من جهته، أوضح السيد كمال بليمون، المندوب الإقليمي للثقافة بالحسيمة، أن هذه المبادرة جاءت كثمرة شراكة إيجابية بين المعهد الثقافي الفرنسي والمديرية الإقليمية للثقافة وبلدية الحسيمة، وأيضا كتتويج للأنشطة الثقافية السابقة التي نظمها المعهد الثقافي الفرنسي بالحسيمة، والتي خلصت إلى ضرورة الاتفاق على توسيع نطاقها لتشمل المساهمة في تنظيم الأسابيع الثقافية والمهرجانات في سبيل توطيد العلاقات الثقافية المتميزة بين المغرب وفرنسا.

بخصوص العروض السينمائية، سيتم عرض أشرطة “فوق العالم” لمخرجه ريمي شايي، و”أداما” لسيمون روبي، و”جولة بفرنسا” لرشيد جيداني ، كما ستنشط الباحثة ليلى مزيان ندوة حول “خليج الحسيمة، التاريخ والثقافة البحرية بين الأمس واليوم”، فيما ستتناول الورشات فنون النحت والرسم التشكيلي، على أن تختتم الأيام الثقافية بسهرة لمجموعة “أغراف” التي تأسست بالحسيمة عام 2009 لتعزيز وتطوير الموسيقى الريفية.

و م ع

DSC_0050

DSC_0057  DSC_0054  DSC_0092  DSC_0081  DSC_0080  DSC_0079

DSC_0067  DSC_0063  DSC_0059  DSC_0129

أوسمة :