اليوم الجمعة 17 أغسطس 2018 - 7:22 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 3:39 صباحًا

المشردون يغزون شوارع الحسيمة

تعيش إحدى زوايا مسجد غينيا الموجود بشارع محمد بن عبد الكريم الخطابي بالحسيمة حركة غير عادية لمشردين قادمين من جهات مختلفة، اتخذوا من هذه الزاوية ملاذا مكشوفا ومقرا دائما لهم، يقضون فيها لياليهم في انتظار قدوم يوم جديد.

ويبدو المشردون نائمين في هذا الركن من المسجد الذي أعيد بناؤه أخيرا في منظر يثير الشفقة من جهة والتقزز من جهة أخرى، إذ بات يشوه وجه هذا الشارع، بل من هؤلاء المتسولين من يعمد إلى تصبين ملابسه وسط الشارع العام. ويتفاقم غزو المشردين والمتسولين الحسيمة مع بداية كل موسم صيف، في الوقت الذي تستعد المدينة لاستقبال ضيوفها، ما يسيء إلى سمعة “منارة المتوسط ” ويفقدها الجاذبية التي حباها الله بها.

ويطالب المواطنون بالتدخل العاجل لإخلاء هذا الركن من هؤلاء المشردين قبل استفحال هذه الظاهرة ويتحول معه هذا الأخير إلى ” فندق ” مكشوف.

من جهة أخرى، تشهد العديد من الشوارع الرئيسية وساحة محمد السادس بالمدينة حركة غير عادية لعشرات الكلاب الضالة التي تجول ليل نهار وتهدد حياة المواطنين خاصة الأطفال.

وارتفع عدد هذه الكلاب في الأيام الأخيرة وشهدت انتشارا كبيرا ومقلقا يستدعي التدخل العاجل للقضاء على هذه الحيوانات التي تتكاثر بسرعة, عبر تنظيم حملة للقضاء عليها قبل أن يتسبب في كوارث.

وأكد العديد من المواطنين أن النساء يرفضن الخروج وحدهن لممارسة رياضة المشي في كورنيش “صباديا” بالمدينة، ويفضلن فعل ذلك على شكل جماعات خوفا من هجوم الكلاب عليهن والتي قد يكون بعضها مسعورا.

جمال الفكيكي

أوسمة :