اليوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 7:04 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 7:05 مساءً

50 % المارين ب «مقبرة المتوسط» مغاربة

في ظل الاحتقان الاجتماعي الذي تعيشه المملكة منذ سنة 2016، كشف الاتحاد الأوروبي أن نصف الشباب الذي يغامرون بحيواتهم في “مقبرة المتوسط الغربية”، من أجل معانقة الفردوس الأوروبي هم مغاربة، محذرا في نفس الوقت من تحول الطريق الغربية التي تربط إسبانيا والمغرب إلى بوابة رئيسية للمهاجرين القادمين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، بعد إغلاق الطريق المتوسطية بين ليبيا وإيطاليا، والشرقية بين تركيا واليونان وبلدان البلقان.

كما دق الاتحاد الأوروبي نقاوس الخطر من وجود شبكات إجرامية متخصصة في تهريب البشر، تنصح المهاجرين في النيجر بالرهان على الطريق المغربية الإسبانية، لأنها الأكثر أمنا وأمانا مقارنة مع طريق ليبيا، حيث تعم الفوضى والملشيات المسلحة. كما حذر التقرير الأخير الذي أصدرته المنظمة الدولية للهجرة، يوم الجمعة الماضي، قائلا: “يبدو أن المهاجرين القادمين من إفريقيا الغربية يغادرون الطريق الوسطى للمتوسط (ليبيا-إيطاليا) الأكثر خطرا وتكلفة ماديا، وشرعوا في العودة كما في سنوات خلت إلى الطريق الغربية (المغرب-إسبانيا).

في هذا الصدد، أعرب فابريس ليجيري، مدير الوكالة الاوروبية لمراقبة حدود الاتحاد الأوروبي (فرونتيكس)، يوم أول أمس السبت، في حوار مع مجلة “فيلت” الألمانية، عن تخوفه من تحول الطريق الغربية بين المغرب وإسبانيا إلى المعبر الرئيس للمهاجرين السريين الراغبين في الانتقال من إفريقيا إلى أوروبا، مؤكدا: “إذا سألتموني ما هو أكبر همي في هذا الوقت، سأقول لكم إسبانيا”. وأشار كذلك إلى أنه خلال شهر يونيو المنصرم سجل وصول 6000 مهاجر سري إلى أوروبا عبر الطريق الغربية للمتوسط المغرب والجزائر، مبرزا أن 50 في المائة من مستعملي هذه الطريق هم مغاربة والبقية من إفريقيا الغربية.

أكثر من ذلك، حذر المسؤول الأوربي من كون أنه منذ شهور تعرض المافيا على المهاجرين الأفارقة في النيجر بديلا للطريق الليبية إلى أوروبا، مبرزا أن هذا البديل هو المغرب. بدورها، أكدت إيوا مونكور، المتحدثة باسم فرونتيكس، قائلة: “بشكل عام، يعتبر المغرب بلد العبور الأكثر أمنا والأقل تكلفة مادية مقارنة مع ليبيا”. لهذا أصبح كل المهاجرين السريين الأفارقة يعرجون على المغرب، وفق المسؤولة الأوروبية.

وأوضحت، كذلك، أن مافيا التهريب دخلت على الخط باستعمال أي طريقة ووسيلة لاستغلال ضعف المهاجرين، إذ أن هذه المافيا لا تعبأ بحيوات المهاجرين، و”أصبحت تستعمل قوارب تصلح للعب وليس الإبحار”، تبرز المسؤولة.

قوارب كانت في السابق تحمل على متنها نحو 20 مهاجرا، اليوم يكدس فيها 40 شخصا تقريبا. كل هذا أدى إلى “مصرع خلال الشهور الأولى من هذه السنة 200 شخص حاولوا الوصول إلى إسبانيا عبر الطريق الغربية للمتوسط. هناك ارتفاع كبير للقتلى بسبب الأخطار المهولة الناتجة عن حالة القوارب”، تقول المتحدثة باسم فرونتيكس.

وعلى غرار مديرها فابريس ليجيري، عادت إيوا مونكور لتؤكد أن أغلب المهاجرين السريين الذين يبحرون صوب إسبانيا ينحدرون من المغرب وغينيا ومالي؛ في المقابل ينحدر المبحرون صوب إيطاليا من إريتريا ونيجريا وتونس.

هذا الاستنفار بخصوص تفاقم الهجرة السرية بين المغرب وإسبانيا، لا يقتصر على تحديرات الاتحاد الأوروبي، بل حتى التقرير الأخير للمنظمة الدولية للهجرة حذر من صيف ساخن بين المغرب وإسبانيا. إذ أكد أنه ما بين يناير ويوليوز من هذا السنة، تجاوز عدد المهاجرين السريين الواصلين إلى إسبانيا الرقم المسجل خلال سنتي 2015 و2016. أما مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017، فالعدد ارتفع بنسبة 70 في المائة.

التقرير الدولي أشار إلى وصول 15626 مهاجرا سريا إلى إسبانيا خلال الأسدس الأول من هذه السنة، مقارنة مع تسجيل 6513 مهاجرا في نفس الفترة من السنة الماضية.

توفيق السليماني

أوسمة :