الأمن الإسباني يستمع إلى 800 عاملة مغربية في قضية الاعتداءات الجنسية

0

عاد موضوع تعرض العاملات المغربيات الموسميات في حقول الفراولة الإسبانية إلى النقاش تحت قبة البرلمان، حيث وجه مستشارون عن الاتحاد المغربي للشغل سؤالا شفويا لوزارة الشغل والإدماج المهني، معتبرينها تدعم الفلاحة الإسبانية، المنافسة لنظيرتها المغربية، بيد عاملة مغربية رخيصة.

من جانبه، كشف محمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، في جلسة مجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أن الحرس المدني الإسباني، استمع إلى 800 عاملة مغربية في قضايا التحرش والاعتداءات الجنسية، وتم تسجيل 12 شكاية للعاملات المغربيات، فيما أعلنت السلطات الإسبانية، متابعة أربعة مغاربة، وثلاثة إسبان، وإخضاع اثنين منهم للتحقيق، فيما لم تدن بعد أيا من المتهمين في هذه القضايا.

ووجه المستشارون انتقادات لنظرة وزارة الشغل والإدماج المهني، التي تقتصر على إحداث مناصب شغل في الخارج، على حساب كرامة النساء، معتبرين أن عملية تشغيل مغربيات في الحقول الإسبانية، لا منفعة اقتصادية فيه لأنها تقدم دعما لفلاحة تنافس الفلاحة المغربية في السوق الأوربية، وتنتهك كرامة المغربيات، حيث يتم تشغيلهن بأقل من الحد الأدنى للأجور المحدد في إسبانيا.

يذكر أن قضية العاملات المغربيات في حقول الفراولة في الجنوب الإسباني، تفجرت عندما خرج عددن منهن في مقاطع فيديو، يتحدثن فيها عن تعرضهن لاعتداءات جنسية، وسوء معاملة أثناء إقامتهن في حقول الفراولة الإسبانية، وهو ما فتحت فيه السلطات الإسبانية تحقيقات، قبل أن تقر وزارة الشغل والإدماج المهني بتسجيل ما يقارب عشر حالات، وتعد بتحسين ظروف إقامة العاملات في عدد من الضيعات.

سارة الطالبي

Leave A Reply

Your email address will not be published.