الرميد: التحقيق كشف أن مطلق النار على حياة لم يرها..ويجب أن يخضع للمساءلة

0

كشف وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، مصطفى الرميد، نتائج البحث الإداري في قضية إطلاق البحرية الملكية للرصاص على زورق في سواحل مدينة الفنيدق، وهي الطلقات، التي أودت بحياة الطالبة حياة بلقاسم.

وقال الرميد، في مروره التلفزي، مساء أمس السبت، في برنامج ” شباب VOX “، إنه من الناحية الحقوقية لا يمكن استعمال السلاح إلا عند الضرورة القصوى، وينبغي على مطلقه أن يخضع للمساءلة، مضيفا أن البحث الإداري أكد أن الأمر يتعلق بزورق سريع جدا، وتحدى المجال البحري المغربي مرارا وكان لا بد من مواجهته، مشددا على أن مستعمل السلاح لم ير الضحية.

ومن الجانب الحقوقي، قال الرميد إن استعمال السلاح لا يجوز إلا عند الضرورة القصوى، “أي أن يكون القائم على الحامل للسلاح أمام حالة لا يستطيع معالجتها إلا بالسلاح، ويكون استعماله متناسبا مع خطورة الفعل، ويخضع للمساءلة، هل لدينا في المغرب قوات قادرة على ردع هذا الغازي؟”.

يذكر أن مقتل حياة برصاص البحرية الملكية، أثار موجة غضب، انتقل صداها إلى مدرجات ملاعب كرة القدم، نهاية الأسبوع الجاري، في مدينة تطوان، ثم مسيرات، ووقفات احتجاجية في عدد من المدن، تزامنا مع عودة “قوارب الموت” وسط احتقان اجتماعي، ومطالب بعرض اجتماعي جديد يلبي رغبة الشباب.

سارة الطالبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.