اليوم الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:36 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 - 2:12 مساءً

البرلمان الأوروبي يصوت على الزفزافي لنهائيات جائزة “ساخاروف” لحرية الفكر

صوت البرلمان الأوروبي، على ترشيح ناصر الزفزافي، القيادي في حراك الريف والمحكوم بعشرين سنة سجنا نافذا، لنهائيات جائزة “ساخاروف” لحركية الفكر.

وصوت، صباح اليوم الثلاثاء، أعضاء لجنة الخارجية والتنمية في البرلمان الأوروبي على ترشيح الزفزافي، مع مرشحين اثنين آخرين، لنهائيات جائزة حرية الفكر التي يقدمها البرلمان الأوروبي سنويا لشخصية عالمية، فيما ينتظر أن تعلن ندوة الرؤساء في 25 من شهر أكتوبر الجاري، عن الفائز النهائي بالجائزة.

وإلى جانب الزفزافي، صوت البرلمان الأوروبي على ترشيح المنظمات غير الحكومية التي تحمي حقوق الإنسان وتنقذ المهاجرين في البحر المتوسط، منذ عام 2015، ومنها “مؤسسة قارب اللاجئين”، و”جوجند ريت” و”قارب الإنقاذ” و”أطباء بلا حدود”، وغيرها، إضافة إلى المخرج السينمائي الأوكراني أوليغ سينتسوف، المحكوم بالسجن لمدة 20 عاما، بتهمة “تخطيطه لأعمال إرهابية” ضد الدولة الروسية، وهو الحكم الذي اعتبرته منظمة العفو الدولية “أمنستي” “حكما غير عادل أمام محكمة عسكرية”.

وليلة تصويت البرلمان الأوروبي على الزفزافي للترشح لنيل الجائزة، خرج الزفزافي الأب، في مقطع فيديو، يعاتب فيه الأحزاب المغربية حتى التقدمية منها على عدم دعم ابنه في الترشح للجائزة العالمية، فيما يراهن الزفزافي الأب، والمناصرين لحراك الريف، على ترشح الزفزافي وحصوله على جائزة “ساخاروف” لتحقيق إشعاع دولي لقضية معتقلي حراك الريف.

وحظي ترشيح الزفزافي بدعم من عدد من النواب الأوروبيين، حيث صوت له أزيد من 40 نائبا في المرحلة الأولى من الترشيح للقائمة الطويلة ل”ساخاروف”، كما حمل ملفه عدد من النواب الأوروبيين، أبرزهم نائبات هولنديات داعمات لحراك الريف.

سارة الطالبي

أوسمة :