اليوم الأحد 18 نوفمبر 2018 - 10:44 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 11:58 مساءً

نحن البزابيز.. رسالة إلى رئيس الحكومة

محجوب بنسعلي*

سيدي رئيس الحكومة..

اعذرني لأنني تجرأت أن أكتب إليك هكذا دون إذن مسبق، فأنا جد مدركة أنك لا تعرفني وربما تناسيت تقاسيم وجهي المتعب والمنهك، لست ابنة صديق ولا قريب، أبي لا يملك وساطة، بينه وبينه الأرض علاقة حب أبدية لا تحتاج إلى وساطة.. أمي؟ هي كذلك لا تعرفها وليست من قريباتك ولا من قريبات أصحابك ومقربيك.. أنا مجرد رقم غير مرئي من طرفكم، سيدي المحترم؛ لكنني قررت أن أتجرأ وأكتب إليكم أمام الملأ لأحدثك عن أشياء كثيرة ربما ستحرك فيك ذرة من إنسانيتك وأنت الطبيب المختص في معالجة مرضى النفوس..

سيدي، أنا طفلة من عمق المغرب المنسي، ترسم الأيام على وجهي خارطة تجاعيد لا تليق بسني، أحمل حقيبة مدرسية ثقيلة تزيد من اعوجاع ظهري، أعبر يوميا العشرات من المسالك الوعرة، أقطع العشرات من الكيلومترات مشيا على الأقدام، أصعد، أنزل، أتعب، أبكي، أئن، أكابد، أكافح، أتألم، أسقط، أنهض وأواصل المسير بحثا عن مستقبل جميل ترسمه لي مدرستي التي تسكن القسم نفسه الذي ندرس فيه..

سيدي، أنا لست سوى طفلة بأحلام بسيطة، لا أملك شيئا أغلى من الحلم، ذلك الحلم الذي أراني فيه وقد أنهيت دراستي ها هنا، أن أحصل على شهادتي الابتدائية ثم أعود إلى منزلنا على التل، أسرح بعض نعاجنا وخرفاننا، أجمع البيض من خمم الدجاج، أحلب البقرة أحيانا، وأحيانا كثيرة أستمع لمذياع صغير خلسة حين يتوجه أبي إلى مسجد القرية لأداء صلواته التي يحافظ عليها بشكل دقيق..

سيدي رئيس الحكومة..

أعرف أنك تتساءل اللحظة عما تريده هذه “البزة” من رئيس حكومة؟

فعلا، أنا بزة في نظركم سيدي، لا أستحق أن تخصص لي دقيقة واحدة قبل أن تمضي على مرسوم قرارك بالإبقاء على الساعة الصيفية الإضافية، لم تفكر بي ولا بالمئات من أمثالي “البزابيز” اللواتي يستيقظن مع التباشير الأولى للصباح للتوجه إلى مدارس وفرعيات تبعد بعشرات الكيلومترات، نحن البزابيز اللواتي نتحدى الطبيعة أحيانا كثيرة طمعا في غد أفضل تمنحه لنا المدرسة، نحن البزابيز اللواتي احتجنا إلى وساطة الأمهات والعمات والخالات والجدات ليسمح لنا بالجلوس على مقاعد الدراسة، نحن البزابيز اللواتي لا نسكن الفيلات ولا سائق خاص ينتظرنا أمام المدارس…نحن البزابيز اللواتي ستجبرنا على ترك مقاعد الدراسة والتخلي عن أحلامنا البسيطة جدا جدا بالمقارنة مع مقارباتكم الاقتصادية والطاقية، نعم سيدي الرئيس سنغادر هكذا على غفلة مقاعد الدراسة مكرهات، هل تعلم لماذا؟

لأنني لن أستطيع أن أقنع أبي بأن أغادر المنزل صباحا على السابعة والليل ما زال يرخي ظلامه والذئاب لم تعد بعد إلى أوكارها..

أدرك اللحظة أنك ترسم تلك الابتسامة الجميلة على شفتيك وتحدث نفسك: “هذه مزايدة، فالتوقيت الجديد الخاص بالمدارس العمومية أقر بتعديل الدخول الصباحي من الثامنة إلى التاسعة”.

فعلا، سيدي الرئيس؛ لكنك تناسيت أنني أقطع أزيد من 8 كيلومترات تقريبا للوصول إلى المدرسة، والشتاء على الأبواب…ولا داعي لأن أذكرك بكل المخاطر والأهوال التي تملأ مساري اليومي ذهابا وإيابا.. لا داعي لأن أذكرك؛ أنني أحمل حياتي على كفي وأنا أعبر الفجاج وأقطع الوديان…لا داعي لأن أذكرك بقصة صديقتي التي نهشت الكلاب لحمها ذات صبيحة، لا داعي لأن أذكرك بجارتي التي جرفتها السيول على حين غفلة ولم تعد للحظة، لا داعي لأن أذكرك والذكرى تنفع المؤمنين أنني سأشتاق إلى مقاعد الدراسة، بأنني سأذرف دمعا غزيرا كلما تذكرت أنني حرمت من حقي في الدراسة من أجل عيون “دراسة علمية” سقطت هكذا فجأة من السماء تتحدث عن إيجابيات الساعة الإضافية الصيفية، لا داعي أن أذكرك أني سأدعو الله كل حين ولحظة ألا يصفح ويغفر لمن كان سببا في قتل حلمي البسيط في الجلوس على مقاعد الدراسة بعد أن نلته بوساطة ونضال الأم والعمة والخالة والجارة والجدة…

هل اقتنعت بأنك ستقتلني؟

التوقيع

طفلة من المغرب المنسي

*وزير شاب بحكومة الشباب الموازية مكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني

أوسمة :