اليوم الخميس 13 ديسمبر 2018 - 6:01 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 3:57 مساءً

يوم دراسي بالحسيمة لتقديم نتائج قراءة تحليلية لبرامج عمل الجماعات الترابية

نظمت شبكة الأمل للإغاثة والتنمية المستدامة بالحسيمة، نهاية الأسبوع بالحسيمة، يوما دراسيا لتقديم نتائج القراءة التحليلية لبرامج عمل الجماعات الترابية بالإقليم ومناقشة خلاصاتها.

ويأتي هذا اليوم الدراسي، الذي جرت فعالياته بمقر ملحقة غرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة – تطوان – الحسيمة، كاستمرار للأنشطة التي تنفذها شبكة الأمل ضمن مشروع “تفعيل آلية هيأة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع بإقليم الحسيمة”، من خلال خطة العمل الوطنية للديموقراطية وحقوق الانسان، وبشراكة مع الوزارة المكلفة بحقوق الإنسان والصندوق الوطني للديمقراطية.

وقد حضر هذا اليوم الدراسي حوالي 60 مستفيدا ومستفيدة، من بينهم ممثلون عن بعض مجالس الجماعات الترابية المنتخبة بإقليم الحسيمة، ورؤساء المصالح الإدارية، إضافة إلى ممثلي بعض هيئات المساواة وتكافؤ الفرص بذات الإقليم، وجمعيات من المجتمع المدني والشباب المهتمين بالموضوع.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح امحمد المتوكل، رئيس شبكة الأمل للإغاثة والتنمية المستدامة بالحسيمة، أن تنظيم هذا اللقاء يأتي لتدارس بعض القضايا التي تهم موضوع التنمية المحلية، وكذا لاستكمال فعاليات مناقشة وتحليل بعض برامج عمل الجماعات الترابية لإقليم الحسيمة، ومن بينها الجماعات الترابية لبني بوعياش وآيت يوسف وعلي وأجدير وأيت قمرة واسنادة.

وتم خلال اليوم الدراسي التطرق إلى ثلاث محاور أولها المجتمع المدني والحق في الحصول على المعلومة، حيث أكد الاستاذ الباحث عبد الصمد بلقايد أن حق الحصول على المعلومة يعتبر حقا من الحقوق والحريات الأساسية التي نص عليها دستور 2011، ولاسيما الفصل 27 منه، معتبرا أن تكريس هذا الحق يأتي ليؤكد الالتزام الدائم للمملكة المغربية بحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا، وتعزيزا للشفافية وترسيخا لثقافة الحكامة الجيدة.

أما المحور الثاني فتطرقت من خلاله الأستاذة سعاد الإدريسي، رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان الحسيمة – الناظور، إلى الإطار الدستوري للحق في الحصول على المعلومة ودورها في تفعيل هيأة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، حيث أكدت أن الحق في الحصول على المعلومة أساسه دستور 2011.

كما أوضحت خلال مداخلتها الكيفية التي يمكن جعل الآلية التشاركية المتمثلة في هيأة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع قوة اقتراحية، حيث أكدت في هذا الصدد على ضرورة تحديد منظور وموضوع محدد تشتغل عليه الهيأة، والاستعانة بخبراء لتزويدها بالجانب العملي وبالبعد المستقبلي وتحديد اختصاصاتها بشكل دقيق والعمل على تقوية قدرات أعضاء الهيأة.

أما المحور الثالث، فتطرق من خلاله الأستاذ محمد الحموشي، إلى تقديم نتائج القراءة التحليلية لبرامج عمل الجماعات الترابية من زاوية إعمال المقاربة الحقوقية، وخاصة برامج عمل الجماعات الترابية لبني بوعياش وأيت يوسف وعلي وأجدير وآيت قمرة.

وتطرق المتحدث إلى بعض المحاور المتمثلة في تقديم السياق التاريخي لصياغة برامج عمل الجماعات الترابية والمرجعيات القانونية التي اعتمدت عليها صياغة هذه البرامج والرهانات لإعداد برامج عمل الجماعات الترابية و نقط القوة في برامج عمل الجماعات الترابية وعناصر الضعف في برامج عمل الجماعات الترابية.

و م ع

47008771_2207946379452419_2695039266106376192_n  47185812_2207946266119097_1447576357264424960_n  47264335  47320955  47384219_2207946199452437_9194873983953010688_n

أوسمة :