اليوم الأربعاء 16 يناير 2019 - 1:52 مساءً
أخبار عاجلة
إحتفالات السنة الأمازيغية تجمع المسلم واليهودي والمسيحي      الدرك الملكي يحجز طنين من المخدرات ضواحي القصر الصغير      جمعية تمورت تحيي السنة الامازيغية الجديدة بجماعة النكور      شباب الريف الحسيمي يتعاقد بشكل رسمي مع اللاعب محمد الوليدة      المجلس الإقليمي للحسيمة يصادق على اتفاقية شراكة لمساهمة في احداث متحف الريف بمبلغ قدره 3 مليون درهم      قبيل جلسة محاكمة نشطاء “حراك الريف”.. هيأة الدفاع تلوح باللجوء إلى “كل الخيارات القانونية” لوقف “انزلاقات” مسار المحاكمة      معتقلو حراك الريف يعلنون التصعيد ويقاطعون جلسات الإستئناف والقاضي يأمر بإحضارهم بالقوة      غاز البوتان ينهي حياة شاب في مقتبل العمر ضواحي الدريوش      إيقاف “حراك” مغربي بإسبانيا بتهم سرقة السيارات الفارهة وتهريب المخدرات      الحسيمة : تسليم 10 وحدات طبية متنقلة للمراكز الصحية القروية تحسبا لموجة البرد     
أخر تحديث : الإثنين 7 يناير 2019 - 11:20 مساءً

سلطات إمزورن تغلق محلا “للرقية الشرعية” وتحجز مواد مجهولة المصدر

أقدمت السلطات المحلية بمدينة إمزورن نواحي الحسيمة، اليوم الإثنين 7 يناير الجاري، على إغلاق محل خاص “للرقية الشرعية والعلاج بالحجامة والوخز بالإبر” يوجد مقره بحي بركم بامزورن.

وحسب مصدر مطلع حضر عملية إغلاق المحل المذكور، فإن تنفيذ السلطات المحلية لهذا القرار، جاء بعد تشكيل لجنة مختلطة تضم السلطات، البلدية، الشرطة وطبيب مختص، قاموا بالتداول في شكايات المواطنين المتعلقة بوجود محل ل”الرقية الشرعية” يقض مضجعهم، حيث كان “الراقي” يستخدم مكبرات الصوت، كما أن المحل نفسه كان مصدر أصوات غريبة تثير الرعب في نفوس الأطفال، حيث اقتنعت اللجنة بجدية شكاوي المواطنين وقررت وقف هذا النشاط الغير المرخص حفاظا على راحتهم.

وأثناء تنقل اللجنة بإشراف من قائد المقاطعة لمنزل “الراقي” للوقوف على حقيقة شكايات الساكنة المجاورة، ومدى خطورة هذا النشاط على صحة وسلامة المواطنين، عثرت بداخله على كمية من الزيوت والبخور والعطور المجهولة المصدر، والتي تشكل خطورة على الصحة العامة، وكذلك عثرت بالمنزل نفسه على مكبر للصوت، والتي قامت بحجزها ومصادرتها كما أزالت اللوحات الاشهارية المثبتة بالمكان، حيث تم اتخاذ قرار إداري جماعي بإغلاق المحل.

وكان مواطنون بحي بركم بطريق تماسينت بجماعة امزورن، يشتكون من منزل يستخدم مقرا لما بات يعرف بالرقية الشرعية، من طرف أحد الرقاة خارج القانون، حيث عبروا عن امتعاضهم وانزعاجهم من تصرفات مستغل المنزل الذي يقدم نفسه “راقيا شرعيا” يداوي الزبناء من جميع الأمراض، يشتغل بالنهار الى آخر الليل بصوت جهور مزعج يقلق راحة السكان، يستيقظ على وقعه أطفال الجيران في كوابيس مرعبة جعلت الخوف يلازمهم، من وجود أشباح الجن التي تلاحقهم، وهم يستحضرون الأصوات المزعجة التي تصدر من زبناء أو ضحايا الراقي وهم يصرخون بكل ما أوتوا من قوة.

حكيم بنعيسى

rki_213048840  rkii_610577979

أوسمة :