الأزبال تغزو الناظور

0

نبه مهتمون بشؤون البيئة والصحة العامة، المسؤولين على الشأن المحلي بجماعة الناظور، من أخطار الانتشار المهول للأزبال بمعظم أحياء وشوارع المدينة، مؤكدين أن هذا الوضع لا يبشر بخير، في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

وأكد مصدر مطلع أن تحلل النفايات المنزلية التي تضم مواد غذائية كاللحوم والأسماك والخضروات ومادة الحليب والمعلبات التي تحتوي على مواد حافظة، بفعل موجة الحرارة المرتفعة التي تشهدها المنطقة، يؤدي إلى ظهور أمراض خطيرة تضر بجسم الإنسان، بسبب تحول المطارح إلى مسرح خصب لنمو كل أنواع الميكروبات والفطريات التي تساهم الحشرات في نقلها بشكل سريع من مكان لآخر.

وقال المصدر نفسه، إن التلوث الناتج عن انتشار الأزبال في فصل الصيف وبقائها لفترات طويلة تحت أشعة الشمس، يؤدي إلى ظهور حالات الحساسية والطفح الجلدي، إضافة إلى آثاره الوخيمة على المصابين بالربو وأمراض الجهاز التنفسي، وذلك بسبب استنشاقهم لهواء غير نقي يحتوي على طفيليات وميكروبات تضعف مناعة الإنسان.

من جهة ثانية، أبدى العديد من قاطني الأحياء الهامشية بالناظور وبعض النقط الحضرية الأخرى، تخوفهم من انتشار الأمراض والأوبئة بسبب التراكم المهول لأكوام الأزبال بالقرب من مقر سكناهم لفترات طويلة، دون تسجيل أي تدخل من لدن الجهات المعنية المكلفة بأشغال التنظيف.

وتحولت أحياء تتوفر على كثافة سكنية مهمة، إلى مستنقعات لمختلف أنواع الحشرات والأوبئة البيئية، نتيجة تراكم مئات الكيلوغرامات من الأزبال المنزلية في الفضاء العام، ما أضحى يستدعي تدخلا عاجلا من قبل المجلس الجماعي لحماية صحة المواطنين.

ومددت مؤسسة التعاون المكلفة بتفويض ملف تدبير النفايات والتنظيف للخواص، عقدة الشراكة مع شركة “أفيردا”، في أفق انتظار ما ستسفر عنه نتائج صفقة عمومية جديدة تتنافس فيها أربع شركات، ضمنها واحدة يسيرها مغربي مقيم بألمانيا.

جمال الفكيكي

Leave A Reply

Your email address will not be published.