والدة الزفزافي تتلحف السواد في العيد.. وعائلات معتقلي الحراك ترفع الأعلام السوداء في أعلى البيوت حزنا على أبنائها

0

تلحفت والدة ناصر الزفزافي، المعتقل في ملف حراك الريف السواد في يوم عيد الأضحى، وذلك للتعبير عن الحزن والأسى لاستمرار اعتقال ابنها المحكوم بعشرين سنة سجنا نافذا.

كما رفعت عائلات معتقلي الحراك الأعلام السوداء في أعلى البيوت حزنا على أبنائها أيضا.

وخرج أحمد الزفزافي، والد القيادي في حراك الريف ورئيس جمعية “ثافرا” لعائلات المعتقلين، ليعبر عن خيبة الأمل التي تعيشها عائلات المعتقلين، للعيد الثالث على التوالي، رافعا أعلام سوداء فوق سطح بيته.

وقال الزفزافي الأب في تدوينة له نشرها أمس الإثنين، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إن اعتقال شباب الريف هو اعتقال للريف بأكمله، متحدثا عن إحباط العائلات بالقول إنه “منذ سنتين وزيادة وعائلات المعتقلين ينتظرون القادم من المركز ليكون الإحباط سيد الموقف، لأنهم لم يجدوا مثل الخنساء لترثيهم، ولا المعتصم لينقذهم، وينقذ الريف مما هو فيه بإدخاله إلى غرفة العناية المركزة حتى يترجل عن صليبه”.

ووجه الزفزافي الأب، يوم عيد الأضحى، سهام نقده للمسؤولين حيث قال إن “الآخذين بناصية البلد ككل، والريف خاصة أمعنوا ويمعنون في فرض القهر للزيادة في قوة التأثير على الباقي”.

 

ياسر المختوم

Leave A Reply

Your email address will not be published.