استمرار إغلاق معبر باب سبتة المحتلة في وجه ممتهني التهريب المعيشي

0

قال موقع “الفارو دي سيوتا” الإخباري، إن المعبر الحدودي “تارخال 2″، لازال مغلقا في وجه ممتهني التهريب المعيشي، وتعثر فتحه من جديد، ليستمر الوضع على ما هو عليه منذ أزيد من شهر.

وحملت الجريدة المسؤولية إلى الجانب المغربي، بحسب مصادرها، وقالت إن قرار فتح المعبر بيد السلطات المغربية التي لم تحدد أي تاريخ لفتحه.

وأضاف المصدر، ذاته أن عددا من ممتهني التهريب المعيشي توجهوا، صباح أمس الثلاثاء، إلى المعبر الحدودي قصد الدخول إليه، بعد إعلان الجانب الإسباني فتحه، لكن السلطات المغربية منعتهم من ذلك.

وأوضح المصدر نفسه، أن السلطات المغربية زادت من عدد العناصر الأمنية في المعبر الحدودي، لمنع أي اضطرابات، قد يحدثها الممتهنون للتهريب المعيشي، على عكس السلطات الإسبانية، التي لم تتخذ أي إجراءات جديدة في ما يخص المعبر.

وكانت السلطات المغربية قد نفت، في وقت سابق، وجود موعد لفتح معبر الثغر المحتل في وجه ممتهني التهريب المعيشي، معتبرة أن ما تقوم به بعض المواقع الإعلامية الإسبانية، من ترويج لتاريخ فتح المعبر الحدودي مجرد تضليل، وممارسة ضغط من خلال اتخاذ قرار الفتح من جانب واحد.

وفي السياق ذاته، جدد مرصد الشمال لحقوق الإنسان في المغرب رفضه لإعادة فتح معبر “طراخال 2” في وجه التهريب المعيشي، موضحا أن هذا النشاط التجاري تستفيد منه سلطات المدينة المحتلة بالدرجة الأولى، من خلال إنعاش “اقتصادها” من وراء نشاط غير مشروع، وإغراق السوق المغربية ببضائع، وسلع غذائية منتهية الصلاحية، وأخرى لا تستجيب للمعايير المعمول بها.

 

أيوب الخياطي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.