فريق الـPJD يراسل بودرا بشأن مآل مشروع إصلاح سوقي “الثلاثاء” و “ميرادور”

0

راسل فريق العدالة والتنمية ببلدية الحسيمة رئيس الأخير بشأن مآل مشروع إصلاح سوقي ” الثلاثاء “، “وميرادور”، الذي طال انتظارهما من طرف التجار والمهنيين وكذا المواطنين لبدء الأشغال بهما، وسجل الفريق نفسه ” استغرابه واستنكاره في نفس الوقت لهذا التخبط في المواقف والتغيرات المفاجئة في القرارات التي تصاحب الإعلان عن المشروع “، مما يبين حسبه ” عدم وضوح رؤية المجلس حول طريقة تدبير هذه المشاريع”، رغم أن التجار والمهنيين يؤكد الفريق أنهم سبقوا أن عبروا ” في أكثر من مرة عن مطالبهم من أجل النهوض بهذا المرفق وتطوير أدائه التجاري بما يضمن ويقي مستقبلهم من الإفلاس المحقق “.

وأكدت مراسلة الفريق نفسها أنه إيمانا منه بما أسماه بأحقية هؤلاء المطالبين بالنهوض بهذا المرفق وتبديد الفجوة الاقتصادية التي أصبح يعاني منها تجار المدينة، وكذا من أجل تحقيق أقصى درجات الوضوح والشفافية، حيث ” طالب فريق العدالة والتنمية ببلدية الحسيمة، رئيس مجلس بلدية الحسيمة بتوضيح هذا التخبط والتردد في اتخاذ قرارات الإصلاح بالسوقين المذكورين “، و كذا حيثيات ” اتخاذه مثل هذا القرارات دون الرجوع إلى المجلس؟ ومدى الإستجابة لمطالب التجار بشأن إعادة النظر في دفتر التحملات خصوصا، وإشراكه بصفته الفاعل المهني في تدبير الأشغال المستقبلية بهذين المرفقين. “

وفي انتظار جواب رئيس المجلس تشير مصادر متطابقة أن لوبيات عقارية قوية ببلدية الحسيمة أصبحت تتحكم في وثيقة التعمير بالمدينة وتمتلك صلاحيات قوية في التوقيع، تعرقل تنزيل القانون، لإتمام تهيئة سوق الثلاثاء وباقي مكونات المجال الحضري للحسيمة، في حين يظل سوق ميرادور بعيدا عن كل مواصفات الأسواق التي صرفت من أجلها الدولة الملايين، وهو ما يتهرب المجلس عن الإجابة عليه تأكد المصادر نفسها.

 

متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.