تشنكيتي تعرض للبيع بأسواق الحسيمة دون حسيب ولا رقيب

0

عبر مجموعة من رواد التواصل الاجتماعي عن غضبهم جراء صيد الأسماك السطحية الصغيرة، أو ما يصطلح عليه محليا ب”التشنكيتي”، انطلاقا من سواحل “السواني” “الصفيحة” “الطايث”، مؤكدين أن الظاهرة تبدوا للعيان ويتم استغلالها في الصيد نهارا جهارا بدون حسيب ولا رقيب في عمليات تخريب باتت ممنهجة، أمام تزايد المستفيدين ومنهم جزء كبير ممن أوكلت إليهم أمور المراقبة والحفاظ على البيئة والثروات البحرية.

تفشي هذا النوع من الصيد الجائر بكل من ساحلي “السواني” و “الحرش”، حيث أصبح من العادي رؤية هذه الأسماك التي تفقست لتوها من بيضها، ولم تتضح بعد معالمها البيولوجية، وهي تعرض للبيع على الطريق الساحلي، وسوق “بوكيدارن” التابع لجماعة آيت يوسف وعلي بإقليم الحسيمة، بأثمنة قد تصل ل 50 درهما للكيلوغرام الواحد، وأمام مرأى من الجهات المسؤولة.

المصادر تؤكد أن غياب حملات الحد من هذا النوع من الصيد الجائر سيؤدي مع مرور الأيام إلى استهداف المحصول السمكي الضعيف أصلا بالمنطقة، خاصة يضيف مصدر أن المجال البحري الذي تستعمل فيه هذه الشباك الممنوعة بخليج الحسيمة ( باضيا ) معروف بتكاثر الأسماك السطحية.

متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.