بروكسيل : فتيحة الخطابي تخطوا خطوات الشخصيات المهمة بحزب ” ديفي” .

0

بعد ان نالت مقعدا بمدينة اشكاغبيك ببروكسيل خلال الانتخابات البلدية الاخيرة ، تخطوا بنت مدينة الحسيمة خطوات ثابتة سواء من داخل حزب “ديفي ” السياسي الذي تنتمي اليه ، أو خارج اسوار هذا الحزب وهي تخوض تجارب بنيلها مجموعة من المهامات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والمالية .

فتيحة الخطابي وهي تخطوا خطواتها تعي جيدا صعوبة المهمة ، لكن فتخارها بالانتماء وتواجد جارية مغربية تكن لها كل التشجيع والثقة ، يجعلها واثقة الخطوات الى جانب ما تمتلكه هذه السيدة من امكانيات وكفاءات جعلت لها مكانة بين المجتمع البلجيكي والمغربي ببروكسيل ، خاصة الجارية الامازيغية المتواجدة بكثرة في مدينة عاصمة الثقافات .

المغربية ذات الاصول الريفية ، استطاعت ان تكسب رهان تحديات المرحلة الماضية بكل جدارة واستحقاق ، وما نيلها لمكانة مستشارة وعضوة باللجنة المتعلقة باللامن ببلدية اشكاغبيك الا دليلا على خطواتها الايجابية ، بالاضافة الى بروزها كهم الشخصيات خلال الحفل المنظم بمناسبة التصويت على الرئيس الاقليمي لحزب ديفي يوم الاحد الماضي 26 يناير 2020 بمدينة ايفلس البلجيكية .

فعاليات بلجيكية ببروكسيل تتحدث عن اشتغال فتيحة الخطابي في صمت وفي مجالات تقربها اكثر الى مشاكل ومعاناة الجالية المغربية ببروكسيل – تتحدث – على انه سر نجاحها ، الا انه سريع ما تعود نفس الفعاليات لتشير ان اغفال الاعلام المتابع للجالية المغربية بكل انواعه عن هذه السيدة ومكانتها يطرح عدة تساءلات ، وهو الطرح الذي تعتبره نفس الفعاليات لا يشجع على انتاج شخصيات تستطيع ان تكون النموذج الامثل للاندماج الاجتماعي والسياسي والثقافي والاقتصادي داخل اكبر فضاء يعرف حوار ثقافي بامتياز .

فكري بوشوعو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.