السلطات الإسبانية تمنع مواد مغربية من دخول سبتة المحتلة.. حقوقي: رد فعل انتقامي

0

يشكو عدد من المغاربة من تشديد السلطات الإسبانية المراقبة على المواد المغربية المستوردة إلى سبتة المحتلة؛ ويرى محمد بنعيسى، رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، أن هذا التصرف هو رد فعل انتقامي من طرف السلطات الإسبانية، عقب منع السلطات المغربية التهريب المعيشي في سبتة المحتلة ومنع المواد الغذائية الإسبانية من العبور إلى المغرب.

وأضاف محمد بنعيسى، أنها ليست المرة الأولى، التي يتم فيها تضييق الخناق من طرف السلطات الإسبانية على السلع المغربية، مبرزا، أنه في كل مرة يحدث تشنج بين العلاقات المغربية الإسبانية، تباشر السلطات سبتة المحتلة من مضايقة المغاربة في المعبر الحدودي.

وقال رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، إن سبتة تعيش اختناقا اقتصاديا بعد منع المغرب التهريب المعيشي.

وقالت وسائل الإعلام الإسبانية أن السلطات الإسبانية في المدينة المذكورة، تشدد المراقبة على السلع القادمة من المغرب.

وقالت الصحيفة الإسبانية “لافانجوارديا” إن السلطات الإسبانية قررت هذه الأيام عدم السماح بمرور مواد مغربية، مثل المواد الخاصة بالبناء، تحت ذريعة أنها تفقد للجودة، ولا تطابق المعايير الدولية.

وحسب الصحيفة المذكورة، فإن السلطات الإسبانية فرضت، أيضا، رسومات جديدة، كتطبيق خاص على المواد المغربية المستوردة، كما أبلغت مصالح الضرائب هذا القرار إلى الغرفة التجارية في سبتة، وأعضاء الحكومة المحلية، ووكالة الضرائب للشروع فورا في بدء العمل به.

يشار إلى أن الحكومة المحلية في سبتة المحتلة أبدت انزعاجها من قرار السلطات المغربية بمنع التهريب المعيشي، وتشديد المراقبة على حركة المرور، والتفكير في إنشاء منطقة تجارية حرة في الفنيدق.

 

شيماء بخساس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.