ساكنة حي الرومان الأعلى بالحسيمة تسجل التأخر الكبير في إنجاز أشغال التهيئة وتطالب العامل بالتدخل

0

اجتمع يومه السبت 15 فبراير 2020 مكتب جمعية ساكنة حي الرومان الأعلى بالحسيمة من أجل تدارس بعض المشاكل المرتبطة بمشروع إعادة هيكلة الحي سواء المتعلقة بلائحة المستفيدين من البقع الأرضية أو التي تتعلق بسير الأشغال.

وقال بيان الجمعية توصل الموقع  بنسخة منه، أنه ” بالنسبة للنقطة الأولى المتعلقة بالمستفيدين فقد تم الحسم فيها منذ سنة 2011 مع اللجنة المحلية لتتبع مشروع إعادة هيكلة حي الرومان، بحيث كان الشرط الأساسي للاستفادة هو التسجيل بلوائح وكالة المساكن والتجهيزات العسكرية، والتي كانت تقوم بها الثكنة العسكرية بالحسيمة، وعلى هذا الأساس كان الاتفاق مع الساكنة لإخلاء منازلها من أجل مباشرة عمليات الهدم بداية سنة 2019، بالرغم من أن بعض الأسر كانت تملك سكنا مستقلا إلا أن الاستفادة من البقع الأرضية كانت للأصول المسجلين باللوائح دون الفروع “.

وسجلت الجمعية في هذا السياق ” بعض المحاولات في الأيام الماضية عدم الالتزام بهذا الشرط، من أجل منح الاستفادة لأحدهم بدعوى أنه يملك مسكنا مستقلا ومنفصلا عن والده بالرغم من أنه غير مسجل باللوائح “، واعتبرت الجمعية أن ” هذا سيكون له عواقب وخيمة على المشروع، لأن الكثير من الأسر التي كانت تملك مسكنا مستقلا ستطالب بالاستفادة بناء على هذا الاخلال بالاتفاق “.

أما فيما يخص النقطة الثانية المتعلقة بسير الأشغال فسجلت الجمعية ” غياب المقاربة التشاركية في معالجة بعض المشاكل التي ظهرت، مثلا الشارع المؤدي إلى الحي الجديد (دهار مسعود) المغلق حاليا في التجزئة “، حيث تقترح الجمعية ” على لجنة المعاينة تعديل مساره ليكون سالكا أمام حركة السير، وتكسير صخوره من أجل توسعته، لكن بعض أعضاء اللجنة رفضوا ذلك، وهذا يشكل انتكاسة للحي لان الشارع في السابق كان أفضل حالا ” تؤكد الجمعية التي سجلت كذلك ما وصفته ” بالتأخر الكبير في إنجاز أشغال التهيئة التي تجاوزت المدة المحددة في المشروع (9 أشهر) مما زاد من معاناة الكثير من الأسر في أداء سومة الكراء “، و ” غياب رد رسمي بخصوص تسوية الأرض التي تقع عليها البقع الأرضية من 6 إلى 10 بسبب تواجدها على مرتفع صخري يصعب على المستفيدين البناء فوقه “.

وناشدت الجمعية أمام هذا الوضع الذي وصفته بالمقلق السيد عامل الإقليم التدخل العاجل من أجل إيجاد حلول مناسبة لهذه المشاكل.

متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.