ساكنة إقليم الحسيمة تتنفس الصعداء و تتحرر من قيود الحجر الصحي

0

استبشرت ساكنة إقليم الحسيمة خبر التخفيف أو التصنيف بارتياح كبير وهذا لم يأتي صدفة بل راجع بالأساس إلى وعي الساكنة من جهة و امتثالها وانضباطها لتدابير الحجر الصحي و الإحساس بروح المسؤولية العالية ، و من جهة ثانية إلى المجهودات المبذولة من كل المتدخلين و المتواجدين في الصفوف الامامية الساهرين على التطبيق الأمثل و الصارم لتدابير الحجر الصحي ، و لحالة الطوارئ الصحية ، من سلطة محلية و اقليمية و قوات امنية وعسكرية و درك ملكي وقوات مساعدة ووقاية مدنية وجماعات ترابية خاصة عمال النظافة والأشغال و الأطر الصحية و الطبية ، و لا ننسى الدور الكبير للجنة اليقظة الصحية على سهرها و حرصها الدائم و تدخلها الاستباقي و الاحترازي لتفادي انتشار الوباء بالإقليم لكم منا جزيل الشكر و الامتنان و التقدير ، هذا التحرر و التفاؤل به لا يستدعي التراخي بل الالتزام اكثر بجميع شروط السلامة الصحية والإجراءات الوقائية منها بالأساس 
ارتداء الكمامات والالتزام بشروط النظافة و الوقاية و احترام مسافة الأمان . للحفاظ على هذا المكسب والتحرر اكثر من الضغوط النفسية و تقليص المعاناة الاقتصادية و الاجتماعية و العودة للحياة الطبيعية دون خوف او توجس و الانتقال الى المرحلة الثانية من التخفيف لأن النجاح .هو نجاح للجميع ساكنة ومتدخلين ، مزيدا من الوعي و مزيدا من الصمود و الحيطة و الحذر واليقظة و المزيد من التحليلات الاستباقية و الإجراءات الوقائية لتفادي انتقال الڤيروس .

بدر الدين الونسعيدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.