أطر تقنية بشباب الريف الحسيمي تقيم حصيلته

0

أكد فوزي علاش ، المدرب المساعد بشباب الريف الحسيمي لكرة القدم، أن لاعبي الأخير يواصلون تداريبهم بمنازلهم، منذ تفشي فيروس كورونا، إضافة إلى خوضهم حصصا في الجري ببعض الفضاءات، بعد التخفيف من الحجر الصحي، مؤكدا أن الطاقم التقني للفريق يتواصل يوميا مع اللاعبين ويمدهم بالعديد من التوجيهات والنصائح، تحسبا لأي قرار قد يعلن عن استئناف البطولة الوطنية.

وأضاف علاش في لقاء صحافي عقد أمس ( السبت ) أن شباب الريف الحسيمي قادر على الحفاظ على مكانته في القسم الثاني، بتضافر جهود جميع مكوناته، معتبرا إياه خانته النتائج في بداية بطولة القسم الثاني، بسبب سوء الحظ، والتركيبة البشرية غير المنسجمة في الشطر الأول من البطولة، وأنه حاول تجاوز ذلك بإقحام بعض العناصر المحلية، بعدما حرمته الجامعة الدولية من تأهيل لاعبين جدد كان انتدبهم في فترة الانتقالات الشتوية، مضيفا أن ذلك أعطى ثماره، حيث تمكن الفريق من تحقيق نتائج إيجابية، كفوزه على شباب المحمدية وأولمبيك الدشيرة.

وأكد علاش أن المكتب المسير للفريق الحسيمي، وفر للاعبين والطاقم التقني كل الظروف المناسبة للممارسة، من حيث مستحقات اللاعبين التي تؤدى في وقتها ومنح المباريات التي سلم بعضها مباشرة بعد نهاية المباريات بفوز بمستودع الملابس، مضيفا أن ظروف تنقل اللاعبين لمواجهة منافسيهم وإيوائهم وتغذيتهم كانت جيدة للغاية، مشيرا إلى أن اللاعبين تنقلوا في أكثر من مرة عبر الطائرة كما تم إيواؤهم بفنادق مصنفة، مشيدا بالعمل الجبار الذي يقوم به المكتب المسير لتهييء جميع الظروف الملائمة للاعبين وكذا الطاقم التقني.

من جهته اعتبر ميمون زغدود المشرف العام على الفئات الصغرى بالفريق ذاته، حصيلة الأخيرة بالإيجابية، بعد تأهل فئة الفتيان إلى البطولة الوطنية، مؤكدا أن المردود الذي قدمته جميع فئات الفريق كان مشجعا، وأن الهدف الذي يسعى إليه الأخير هو تكوين قاعدة صلبة، بتشجيع هذه الفئات لولوج الفريق.

وعزا زغدود سبب ذلك إلى الظروف المواتية للاشتغال مع الفئات الصغرى، والانضباط داخلها، ونوعية التداريب التي يخوضها اللاعبون، والتجهيزات الرياضية من أدوات العمل والبذل والكرات المتوفرة لدى هذه الفئات. ونفى زغدود أن تكون هذه الفئات التي يشرف على تدريبها واجهتا إكراهات، مؤكدا أن تنقل الأخيرة إلى المدن التي يوجد فيها منافسوها كان جيدا، إضافة إلى إيوائهم وتغذيتهم، وأن جميع الترتيبات كانت مضبوطة وتتخذ قبل موعد التنقل بيومين أوأكثر.

وأعلن زغدود عن عقد شباب الريف الحسيمي في الأيام القليلة المقبلة، اتفاقية شراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالحسيمة، لإحداث قسم “دراسة ورياضة ” في كرة القدم بالثانوية التأهيلية الخزامة بمدينة الحسيمة، الهدف منه تكوين اللاعبين، مضيفا أن هذا القسم سيضم مجموعة من التلاميذ الذين تم اختيارهم من مختلف المناطق التابعة لإقليم الحسيمة، باعتبار مستواهم الجيد في كرة القدم.

وأكد زغدود أن الزمن المدرسي لهؤلاء التلاميذ / اللاعبين سيكون مكيفا للحصص التدريبية التي سيخوضونها يوميا من الساعة الحادية عشرة صباحا إلى الواحدة والنصف بعد الظهر، ليستأنفوا بعدها دراستهم في الثالثة عصرا، معلقا آمالا كبيرة لنجاح هذا المشروع خاصة وأن جميع اللاعبين سيقطنون بالقسم الداخلي، الشيء الذي يمكنهم من متابعة الدراسة وإجراء الحصص التدريبية في ظروف جيدة.

متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.