فتح الأسواق وإغلاق أخرى بالحسيمة وانعكاساتها السلبية السوق الأسبوعي لتارجيست نموذجا

0

رغم قرار الحكومة إعادة فتح الأسواق الأسبوعية كإجراء تخفيفي من تدابير الحجر الصحي ، لإنعاش الدورة الاقتصادية والتجارية ، إلا أنه داخل الاقليم نجد مجموعة من الأسواق الأسبوعية باقليم الحسيمة، تم اعادة فتحها من جديد في وجه المواطنين، فيما لازالت بعض الأسواق الأسبوعية مغلقة الى اشعار اخر،كسوق ببني بوعياش و إمزورن و السؤال المطروح و المهم من هذا كله ، أليس لإغلاق هذه الأسواق انعكاسات سلبية على التجار مستغلي هذه الأسواق من جهة وعلى السوق الأسبوعي لمدينة تارجيست و ساكنتها و الساهرين على تنظيم المرفق العمومي من جهة أخرى ، إذ مما لا شك فيه ان هذا الإغلاق سيعطي لتجار تلك الأسواق والوافدين عليها و الموزعين اللجوء إلى هذا السوق لممارسة أنشطتهم التجارية وهذا ما سينتج عنه ربما انتشار الباعة على الأرصفة والممرات والشوارع و احتلال الملك العمومي و سيخلق الازدحام و الاكتضاض مما يتنافى مع تدابير الحجر الصحي كاحترام التباعد الاجتماعي ،مما سيهدد سلامة وصحة المواطنين و سيخلق متاعب كبرى و اضافية للسلطات المحلية و الأمنية و المنتخبة الساهرين على تنظيم المرفق و الملك العمومي على أحسن وجه ، وايضا الحريصين على تطبيق واحترام تدابير الحجر الصحي .

 

بدرالدين الونسعيدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.