قراءة في الطب البديل الصيني مع المدربة والمعالجة ليلى البجاوي..

0

ان ما قدمته وتقدمه الدراسات الطبية على الطب البديل الصيني التقليدي والحديث ، تؤكد على ان هذا النوع من الطب يمتلك قيمة ومكانة اول ما تمتاز به هي الاستمرارية والقدرة الهائلة على المعالجة باالاعتماد على مستويات عميقة في الجسم وغير مرئية قبل التفاعل مع المستويات المرئية وفق توازن تام بين العقل والروح هذا من جهة ، وما يقدمه من كفاءات ومدربين ومدربات عبر العالم بمثابة تقييم يثبت مكانة الطب البديل الصيني بين المجالات الطبية من جهة ثانية ، ولعل من بين الامتيازات ايضا لهذا المجال الطبي ما يقدمه من اسماء كليلى البجاوي للالتزام بحمل هذه الشعلة العلمية وبلوراها على ارض الواقع داخل مجتمعات لم تكن تعالج بالطريقة الصينية التقليدية والطبيعية .

ليلى البجاوي مغربية بهوية ريفية متخصصة في الطب البديل الصيني ، ومدربة بالمركز التدريبي بملقا الاسبانية ) من بين Centre thérapie Zenوصاحبة مركز ( الكفاءات النسائية اللواتي خضن تجربة التعريف بالطب البديل الصيني ، وهي تجربة لم يعتقد احد ان تكون وجهتها مدينة الحسيمة حيث السعي الى بلورة فكر طبي جديد داخل المجتمع الريفي على وجه الخصوص وما رافق هذه التجربة من اسئلة كثيرة كانت تطرح من اهما كيف السبيل للتعريف بمجال ذات حمولة عالمية وعريقة بين افراد المجتمع المغربي والريفي الذي له مميزات خاصة !؟ .

في قراءتنا لهذا السؤال ، ارتاينا ان نعرج على واقع تجربة المدربة والمعالجة ليلى البجاوي التي قدمت هذا المجال للعموم من خلال لقاءاتها التواصلية ، وتخصيص وقت كافي للتعريف بفكرة الطب البديل الصيني الى جانب الواقع العملي الذي تقدمه بكل تفاني ومهنية بمركزها بثارا يوسف اقليم الحسيمة ، حيث اكدت النتائج وسلوكيات المجتمع عن تواصل بناء بين المجال ومن يطلب العلاج ممن يعاني امراض تتعلق بالام اسياتيك والروماتيزم وكل ما يدخل ضمن العمليات العلاجية بالابر والاعشاب .

ان ما يميز قراءتنا في الطب البديل الصيني التقليدي والحديث انطلاقا من افكار عاما ، هو فكرة نجاح اي تخصص بغض النظر عن البيئة والمحيط لاسيما وانها فكرة انطلقت من مسار طويل استقر على 12 دبلوم معترف بهم دوليا ، وهو المسار الذي تاكد ليلى البجاوي من خلاله وعبر قنوات تواصلها مع الراي العام ان مازال هناك الكثير لتعلمه ما دام ان المجال متعلق بتقديم خدمات تهم صحة الانسان داخل المجتمع ، والاكثر من ذالك حسب منطلقها لابد من السعي الى التكامل بين المجالات الطبية اعتمادا على عنصر التخصص وردع كل ما لا يقبله العقل والعلم داخل المجتمع ككل .

قرائتنا في بروز مجال طبي جديد بمدينة الحسيمة هي قراءة من اجل بلورة افكار جديدة من البديهي جدا ان يقبلها المجتمع ان كان هناك تواصل بناء يساهم فيه كل الفئات والمؤسسات والفعاليات ، ويكون الاعلام جسر لطرح كل القضايا واهتمامات وحاجيات المجتمع بقراءات تعتمد على معطيات واقعية ثابتة علمية فكرية ومعرفية وما ليلى البجاوي الا نموذج نسائي يثبت ان المراة داخل المجتمع الريفي قادرة ان تاكد للجميع كفائتها ليس فقط في المجال العلمي والطبي وانما في بناء جسر تواصلي يفهمه الجميع بشكل يحافظ على قيم المجتمع واخلاقياته .

 

فكري بوشوعو ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.