انطلاق برنامج تقوية لتأهيل الجمعيات باقليم الحسيمة

0

أصداء الريف/ سمير الروداني

احتضنت مدينة الحسيمة مؤخرا بمقر جهة تازة الحسيمة تاونات ورشة انطلاق برنامج تقوية لتأهيل الجمعيات الذي نظمته المنسقية الجهوية لوكالة التنمية الاجتماعية بالحسيمة تحث شعار:”من أجل تعبئة جيدة للجمعيات حول أولويات التنمية “، وهو البرنامج الذي يندرج في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة التي تجمع بين وزارة التنمية الاجتماعية و الأسرة و التضامن واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية و المجلس الجهوي لجهة تازة الحسيمة تاونات و وكالة التنمية الاجتماعية.

ويصبو هذا البرنامج في اطار تفعيل المخطط الإقليمي لتقوية قدرات الجمعيات بإلاقليم، وذلك من خلال تنظيم دورات تكوينية لفائدة الجمعيات المحلية، استجابة إلى انتظارا تهم وانشغالاتهم، ودلك عبر تنظيم حصص تكوينية و منتديات ولقاءات بين الجمعيات فيما بينها من جهة وبين الفاعلين المحليين الآخرين من جهة أخرى حول القضايا ذات الاهتمام العام، وتستهدف على وجه التحديد دعم تعزيز قدرات الجمعيات في مختلف المجالات لتصبح فاعلا تنمويا حقيقيا ، و من المنتظر أن يمكن هذا البرنامج المستفيدين من استيعاب الأدوات والخبرة الضرورية للحكامة الجيدة ،و اكتساب المهارات في مجال تطوير الإطار القانوني والتسيير الجيد، بناءا على تشخيص احتياجات في دعم القدرات.

وعرف هدا اللقاء الإقليمي الذي ترأسه والي جهة تازة -الحسيمة –تاونات، حضور فعال لمختلف الفاعلين المحليين بمن فيهم ممثلو المجتمع المدني في إقليم الحسيمة ،ممثلو السلطات المحلية، وممثلو المصالح الخارجية، والمنظمات غير الحكومية الدولية. إذ وصل عدد المشاركين إلى حوالي 130 مشارك ومشاركة.

وتميز هدا اللقاء بالانطلاق الفعلي لبرنامج تقوية لتأهيل الجمعيات نضرا للأهمية التي يكتسبها خاصة أن إقليم الحسيمة يتوفر على نسيج جموعي جد نشيط،، إذ كان فرصة لتقديم طريقة و منهجية تنفيذ البرنامج للفاعلين المحليين. و فرصة للتواصل معهم، ثم تحسيس و اخبار الجمعيات بالدور الهام الذي ستلعبه و بانخراطها و مشاركتها، و ذلك بتنسيق مع باقي الفاعلين في كل المراحل المختلفة من تنفيذ البرنامج، و تسعى هذه الورشة أيضا إلى مناقشة وتبادل الآراء والخبرات، وفق مقاربة تشاركية غايتها إنجاح البرنامج.

تبقى الإشارة إلى أن البرنامج يندرج ضمن إستراتيجية وكالة التنمية الاجتماعية في تعزيز و دعم قدرات الفاعلين المحليين والنسيج الجمعوي لإقليم الحسيمة حتى تستطيع أن تلعب دورها كاملا بوصفها فاعلا استراتيجيا في التنمية. باعتبارها قوة اقتراح وشريكا كاملا بدءا من التعريف إلى إعداد السياسات العامة لإستراتيجية التنمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.