عائلة تعتصم أمام بقعة أرضية خصصتها لمشروعها والبلدية توضح الأسباب

0

نفذت يوم أمس السبت عائلة السيد صالح شعيب إعتصاما أمام بقعته الأرضية المتواجدة بطريق شاطئ المقاومة ( ثمشضين) والتي خصصتها العائلة لإنشاء مشروع يتعلق بمطعم ومقهى وسبع محلات خاصة للإصطياف ، وجاء إعتصام العائلة على حسب تصريحات أفرادها إلى الإخلال بالإلتزام الذي تم التوقيع عليه يوم 30 نونبر 2007 بين الطرف الأول المجلس البلدي والوكالة الحضرية وولاية جهة تازة الحسيمة تاونات والطرف الثاني شعيب صالح ،وذلك بعد إنجاز مشروع تهيئة شاطئ المقاومة لمدينة الحسيمة
وتؤكد عائلة شعيب صالح بأنها إستوفت جميع الشروط التي تم تحديدها من أجل حصولها على رخصة البناء لكن دون جدوى
وتقول العائلة بأنها نزلت للإحتجاج بعد منعها من البناء وذلك لحمل المسؤولين على الإستجابة لمطلبها الأساسي وهو تمكينها من رخصتها التي إلتزم بها المسؤولون في وقت سابق
وفي تصريح للسيد علي بنمزيان رئيس فرع الحسيمة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان أوضح بأن البلدية لم يعد لها أي مبرر لتقاعس في عدم تسليم رخصة البناء للعائلة ، طالما أن هذه الأخيرة إستوفت جميع الشروط المطلوبة منها سواء من قبل الوكالة الحضرية أوالبلدية نفسها من حيث دراسة الخرسانة المسلحة المعدة من طرف مهندس مختص في هذا المجال
ويضيف بنمزيان على هامش مؤازرته للعائلة بأن عائلة السيد شعيب صالح قد أودعت لدى مصالح البلدية طلب الحصول على رخصة البناء بتاريخ 13 /12/ 2011 والبلدية لم تعطي لها جواب لحد الآن ،لذلك يبدوا أن عائلة صالح شعيب لها كامل الحق في الإحتجاج لحمل المسؤولين ولاسيما رئيسة المجلس البلدي على تسليمها رخصة عاجلة ، موضحا بأن الحل الوحيد يتجلى في لفض هذا الإعتصام هو تسليم الرخصة لأصحابها وإرجاء الأمور إلى نصابها
وقال بنمزيان بأن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان قد توصل من عائلة شعيب صالح بشكاية في الموضوع سيتم دراستها وإتخاذ المتعين في أقرب وقت ممكن ،مؤكدا بأن السلطات العمومية ليست المرة الأولى التي تتقاعس في الإستجابة لمطالب المواطنين
وإستغرب السيد نجيم عبدوني عضو اللجنة الإدارية للهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب كيف يتم التغاضي عن البنايات العشوائية وإقامة طوابق سكنية بدون ترخيص في الوقت الذي تتوفر فيه عائلة صالح شعيب على كل الوثائق والدراسات التي تخول لها مباشرة عملية البناء مع تصديق المصالح المختصة من بلدية ووكالة حضرية على هذه الوثائق
ومن جهة أخرى أوضحت بلدية الحسيمة بأن رخصة البناء رهينة بالتعرض الذي تقدمت بها مليكة البوبسي أرملة المرحوم الغافل أمحند إلى المجلس البلدي والذي تلتمس من خلاله عدم تسليم أي رخصة بناء أوإصلاح أوتوسيع أو عمل يقوم به السيد صالح شعيب بالقطعة الأرضية المنجز فيها المقهى المذكورة حتى تتمكن أرملة السيد الغافل أمحند من جميع حقوقها والتي تتمثل في حصولها على مساحة 50 متر مربع من القطعة الأرضية
وتؤكد بلدية الحسيمة بأنها ليست لها الحق في البث في أي إتفاقية ما دامت القضية مازالت في المحكمة
أصداء الريف / محمد الحوزي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.