منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب يحتج أمام إستئنافية الحسيمة ومحمد جلول يخوض إضرابا عن الطعام

0

يخوض المناضل الحقوقي محمد جلول إضرابا عن الطعام منذ يوم الخميس 24 ماي الجاري، بسبب الأحكام الثقيلة التي صدرت في حق معتقلي أحداث بني بوعياش، ويعتبر المضرب أن المحاكمة التي خضع لها هي محاكمة سياسية، وأن الأحكام التي صدرت في حق مناضلي بني بوعياش جائرة ولا تستند على أية أسس قانونية، على أساس أن محمد جلول يعتبر مناضلا حقوقيا داخل منتدى شمال المغرب لحقوق الإنسان، وكذلك داخل نقابة الفضاء النقابي التي يعتبر مسؤولا بأجهزتها.

المناضل محمد جلول وحسب مصادر الموقع يشن إضرابا عن الطعام لا محدود بسبب ما أسماه بالمحاكمة الجائرة التي حظي بها، مباشرة بعد اعتقاله من المدرسة التي يشتغل بها ببوعياش. محمد جلول ندد كذلك بالأحكام التي صدرت في حقه وفي حق جميع المعتقلين القابعين بالسجن المحلي بالحسيمة، والمعتقلين على هامش الأحداث الاجتماعية التي عرفتها المدينة خلال شهر مارس الماضي، ويعتبر محمد جلول أن إضرابه جاء احتجاجا على صك الاتهام الذي وجهته النيابة العامة لشخصه، والذي يعتبره عاريا من الصحة والعدل، حيث اكتفت الهيئة بالاستماع للنيابة العامة التي اعتمدت محاضر الشرطة القضائية (الدرك الملكي) ، بدون الاستماع إلى تصريحات المتهمين الذين تعرضوا لمحاكمة مخدومة، كان من تبعاتها المباشرة أن زج بمناضلين أبرياء، خلف القضبان دون أن تأخذ المحكمة بعين الاعتبار حق المواطنين في التظاهر والاحتجاج، كما يطالب محمد جلول وباقي المعتقلين بتوفير محاكمة عادلة، ومحاكمة محمد جلول كناشط حقوقي كمطلب استعجالي لرفع حالة الإضراب عن الطعام التي يخوضها.

كما علم الموقع من مصدر مطلع من داخل أجهزة المنتدى أن محمد جلول ورفاقه المعتقلين بالسجن المحلي بالحسيمة، أصدروا بيانا للرأي العام المحلي والوطني، سيقوم المنتدى بتعميمه على وسائل الإعلام في غضون الأيام القليلة المقبلة.

من جهة أخرى نفذ منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب -منتدى الحسيمة-، وقفة احتجاجية أمام محكمة الاستئناف بالحسيمة، صباح الجمعة 25 ماي الجاري، دامت من الساعة 11:30 صباحا للساعة 30: 12 زوالا، حضر الوقفة كذلك عائلات وأمهات المعتقلين، والمتعاطفين، حيث رددوا شعارات تؤكد على مدى الظلم الذي تعرض له المعتقلون على خلفية أحداث بني بوعياش، والذين فبركت لهم المحكمة تهما واهية، وجاهزة لتلقي بهم داخل السجن، وذلك بدون أن تستمع المحكمة للمعتقلين الذي أكدوا على براءتهم من المنسوب إليهم على طول المحاكمة التي خضعوا لها بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، ومباشرة بعد الوقفة التي ردد فيها المتظاهرون شعارات تدين المحاكمات المفبركة، وتطالب السلطات بتوفير ضمانات لضمان تنزيل حقيقي وديمقراطي لبنود الدستور الذي يضمن حق الاحتجاج والتظاهر السلميين.

وحسب كلمة المنتدى التي ألقاها نور الدين بنعمر، فإن حكومة بنكيران ماضية في انتهاكاتها لحقوق الانسان، من خلال القمع والاعتقال الذي توجهه للحركات الاحتجاجية، كما أشاد بدوره بالمنظمات الحقوقية الدولية، ودورها في كشف أكاذيب الحكومة الحالية التي رفعت من درجة القمع المسلط على الحركات الاحتجاجية، كما جدد ذات المسؤول دعوته للجميع للنضال والصمود حتى تحقيق المطالب العادلة والمشروعة والتي يوجد على رأسها إطلاق سراح كافة معتقلي الأحداث الاجتماعية.

كلمة الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بإقليم الحسيمة، استنكرت بدورها المحاكمات الصورية، وطالبت حكومة بنكيران بوقف هجومها على الحركات الاحتجاجية، وإطلاق سراح المعتقلين على خلفية الأحداث التي عرفتها مدينة بني بوعياش مؤخرا.

مراسلة خاصة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.