اقتطاع تعويضات 38 برلمانيا

0

209b8d19_-النواب1-480x320

أصدر محمد الشيخ بيد الله، رئيس مجلس المستشارين، قرارا تنظيميا، يرمي إلى الاقتطاع من التعويضات المالية لـ 38 مستشارا برلمانيا نهاية الشهر الجاري، بسبب غيابهم، دون عذر مقبول.

وأوضحت مصادر «الصباح» أن قرار الاقتطاع من التعويضات المالية للمتغيبين، يعد سابقة في تاريخ المؤسسة التشريعية، واتخذ بإجماع أعضاء مكتب المجلس، بعد نقاش مستفيض،

إذ لم يعترض أي عضو بمكتب المجلس، الذي يضم كافة الحساسيات الحزبية والنقابية.

وأكدت المصادر أن الاقتطاع من التعويضات المالية للبرلمانيين، يهم دورة أكتوبر، وخاصة الشهرين الأخيرين، ويخص ما يصطلح عليه «برلمانيو حلوى سيدنا»، الذين يحضرون لقاعة الجلسات كل ثاني جمعة من دورة أكتوبر للاستماع إلى الخطاب الافتتاحي للملك محمد السادس، ويزدردون الحلويات المقدمة، ويشربون كؤوس عصير كافة أنواع الفواكه، ويغادرون إلى مشاغلهم، ولا يردون على الاتصالات الهاتفية لإدارة المجلس.

وأضافت المصادر أن لائحة المتغيبين كانت ستحصر في 180 برلمانيا تداركوا الأمر في الساعات الأخيرة من اختتام دورة أكتوبر، بعد إعلان أسمائهم في الجلسات العلنية، إذ أصبحوا يحضرون لنصف ساعة ليسجلوا حضورهم، وهو ما اصطلح عليه بـ «برلمانيي البوانتاج»، مقارنة مع 30 برلمانيا يشاركون بكثافة في الجلسات العامة واللجان الدائمة.

وأفادت المصادر أن الاقتطاع من التعويضات المالية لهؤلاء البرلمانيين سيصل إلى 7800 درهم من أصل 36 ألفا تمنح لهم شهريا، نظرا لكثرة الغيابات، والتي ستحسب في فائض ميزانية مجلس المستشارين، وسيتم إرجاعها إلى خزينة الدولة نهاية السنة الجارية.

ويأتي الاقتطاع بناء على قاعدة حسابية يتم بموجبها خصم 1300 درهم عن كل يوم غياب، على أساس ألا يتجاوز الاقتطاع 4 جلسات عامة، ما يعني إجمالا 5200 درهم، وجلستين في اللجان النيابية الدائمة، محددة في 2600 درهم، تهم كل شهر، يعني أيضا 5200 درهم، وذلك استنادا على المادة 163 من النظام الداخلي لمجلس المستشارين.

وأضافت المصادر أن مكتب مجلس المستشارين نسق مع وزارة الاقتصاد والمالية في هذا الشأن، حتى يأخذ القرار صبغة قانونية لا تسمح للبرلمانيين بالطعن فيه، إذ يبلغ معدل الاقتطاع 23 ألف درهم، ويهم 3 برلمانيين لم يحضروا قط إلى المجلس منذ الجلسة الافتتاحية للملك محمد السادس، و4 مستشارين، يوجدون في حالة إفلاس، لأنهم حصلوا على قروض بنكية، وحساباتهم تحت الصفر.

وتتوفر «الصباح» على لائحة تضم 21 مستشارا برلمانيا من كل الطيف الحزبي يتغيبون بدون عذر، بل رفضوا حتى الرد على استفسارات المجلس وتهم 13 برلمانيا من حزب الأصالة والمعاصرة، قبل أن يغير بعضهم الوجهة نحو أحزاب أخرى، وهم أحمد حنصالي، وإسماعيل امغاري، والعربي هرامي، وبوشعيب عمار، وجمال العكرود، وسعاد لغماري، وسفيان القرطاوي، وعبد الرحيم كوبابي، وعبد الرزاق الورزازي، وعبد الله خنوفة، وفريدة انعيمي، ومحمد أبو الخدادي، ومحمد اجبيل، واثنين من حزب الاستقلال وهما بوجمعة الغدال، ومحمد نصيري، ومثلهما من التجمع الوطني للأحرار وهما أحمد البوزيدي، وبوشعيب بنجلون، وواحد من الاتحاد الدستوري، وهو محمد احساين، ومن نقابة الإتحاد المغربي للشغل، فاروق شهير، ولا منتم واحد هو يحيى يحيى، وبوشعيب حبيذ الذي كان منتميا إلى نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

أحمد الأرقام /الصباح

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.