رغم صرامة القائد مسؤول ,بالشؤون الداخلية وعون سلطة يعيثان فسادا بالملحقة الإدارية لقيادة النكور

0

70707070تعيش الملحقة الإدارية لقيادة النكور على وقع الإختلالات وسوء تدبير الشأن الترابي بطلاها موظف “ح,م” مسؤول عن الشؤون الداخلية بذات القيادة وعون سلطة برتبة شيخ المدعو “م,أ” واللذان يعيثان فسادا بهذه الإدارة رغم صرامة ونزاهة القائد الذي يعمل جاهدا حسب ما تقتضيه مهامه في وضع الأمور على سكتها وتصحيح المسار المتعثر الذي ورثه عن سابقيه وتتخلص وقائع هذه اللإختلالات في استفزاز المواطنين ونهج الانتقائية في التعامل كون شيخ بني بوخلف حاد عن النهج المفترض في أعوان السلطة والمبني على الحياد حيث لا يتوانى في خدمة أجندة تنظيم حزبي تربطه علاقات مشبوهة بمسؤوليه وكان آخر عملياته الانتقائية حرمان دوار بني بوخلف من الشعير انتقاما منهم لعدم مسايرتهم له في دعمه لتنظيم حزبي معين والعنصر الثاني الموظف المسؤول عن الشؤون الداخلية بذات القيادة يتصرف بمزاجية ويتحكم في تسجيل وإقصاء من أراد باللوائح الانتخابية العامة رغم عدم قانونية قيدهم والعكس صحيح وذلك خدمة لبعض الجهات الحزبية مقابل إتاوات يتسلمها عن أفعاله الشنيعة التي تضرب في العمق مبدأ المساواة بين الهيئات الحزبية ونزاهة الاستحقاقات الانتخابية في تناقض سافر لضوابط وأخلاقيات المهنة بإعتبار هذه التصرفات الامسؤولة عمل يمس بمصداقية الإستحقاقات التي يراهن عليها المغرب في بناء دولة المؤسسات النزيهة , وعلى إثر هذا فإن تطلعات السكان لا تحيد عن تطلعات لاقي المواطنيين في تجسيد مفهوم الإدارة المواطنة والتي من شأنها أن ترسي بواعث الإستقرار والثقة في المؤسسات المحلية.

محمد الو رياشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.