الدكتور بودرا يدعوا إلى إعفاء إقليم الحسيمة من الضرائب وجعلها منطقة اقتصادية خاصة

0

BOUDRA_782186686

قال الدكتور محمد بودرا رئيس المجلس البلدي للحسيمة والبرلماني عن دائرة الحسيمة على صفحته على الفيس بوك بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2016 ، بأن تكون نهاية سنة 2015 سنة تحقيق أمنية لطالما انتظرها سكان الحسيمة و المدن المجاورة لها ، ألا و هي إنجاز الطريق السريع ( تازة-الحسيمة( التي كانت موضوع عريضة لرؤساء جماعات اقليم الحسيمة وتشرفت شخصيا بتقديمها لديوان جلالة الملك.

وأوضح بودرا بأن من شأن هذا أن ينعكس إيجابا على تحريك عجلة إقتصادنا المحلي و خلق فرص واعدة للاستثمار و التشغيل ، و من المؤسف جدا أن تأخر و تعثر أشغال هذا المحور الطرقي الهام سيستمر إلى حدود سنة 2017 حسب تصريح السيد وزير التجهيز و النقل ، و هذا ما سيفرض علينا التفكير جديا و بحكم تحديات عديدة تواجهنا ،التفكير و البحث عن بدائل إقتصادية خلال السنتين القادمتين خاصة إذا استحضرنا أن هناك صعوبات تواجه تطور القطاع الخاص.

كما أكد بودرا على أن المسؤولية ملقاة بصفة أساسية على الحكومة ، و على الجماعات المحلية ، و نعتقد جازمين أن الحكومة كانت مخطئة بمصادقتها على المرسوم الذي يلغي الحسيمة كعاصمة للجهة ، و هذا ما نأمل في أن يتم التراجع عنه مستقبلا..

وأضاف بودرا بأن على الحكومة تدارك الأمر عاجلا و تعلن إقليم الحسيمة منطقة اقتصادية خاصة ، معفية من الضرائب ، خاصة أننا نتواجد بين مدينتين مستعمرتين تتمتعان بهذا الإمتياز ، و لعل هذا الإجراء لهو الكفيل بإعادة الأمل لساكنة الحسيمة ، و تحفيزهم على الإستقرار ، بدل التفكير في الهجرة ، و ضمان السلم الاجتماعي.

وأضف بودرا على حسابه على الفيس بوك أن على الجماعات المحلية و كافة المصالح الإدارية أن تعمل على برمجة مباريات لتوظيف الشباب العاطل و ملئ المناصب الشاغرة الموجودة بالإقليم ، وفق توجهات برامجها التنموية ، و كرئيس للمجلس الجماعي للحسيمة سأقوم بذلك فعلا خلال سنة 2016

وطالب بودرا في هذا الشأن من وزير الصحة بالتعجيل بإنهاء الأشغال بمستشفى محمد الخامس ، و الإسراع بإنجاز و بناء المستشفى الجهوي المبرمج في مشروع “الحسيمة منارة المتوسط ” الذي أعطى إنطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

أصداء الريف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.