استمرار احتجاج سكان فرقة “تلارواق”بإقليم الحسيمة ضد السطو على ممتلكاتهم

0

isagen

تعرض سكان فرقة “تلارواق”بإقليم الحسيمة صبيحة يوم الاثنين 24 يوليوز 2016 لتدخل عنيف خلف العديد من الإصابات وسط النساء والأطفال واعتقالات في صفوف المحتجين.

وشارك في هذا التدخل العنيف، الذي كانت تغطية طائرة مروحية، قوات التدخل السريع والقوات المساعدة، وجاء بعد انطلاق المسيرة الاحتجاجية التي قررها السكان مشيا على الأقدام نحو مدينة الحسيمة،بعيدا عن جماعة إساكن بحوالي أربع كلمترات، وذلك من أجل الدفاع عن حقوقهم واسترجاع أراضيهم التي تم السطو عليها من قبل مافيات العقار بالمنطقة، عبر تسخير تعاونية وهمية لتفويت قرابة 450 هكتار أمام صمت مطبق للجهات المسؤولة.

وتأتي هذه الخطوة التصعيدية من قبل السكان بعد تجاهل السلطات المختصة لملطالبهم المشروعة، وبعد قضاء أكثر من 80 يوما من الاعتصام في عين المكان .

وكانت جماعة إساكن بإقليم الحسيمة، احتضنت يوم الأحد 15 ماي 2016، اجتماعا ترأسه الأخ نورالدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال،وهو الاجتماع الذي ضم مجموعة من سكان فرقة “تلارواق” قبيلة بني سدات بإقليم الحسيمة ،المعتصمين في سهل إساكن، احتجاجا على تفويت أراضيهم الواقعة في السهل المذكور أعلاه، من قبل 19 أشخاصا ينتسبون إلى الحزب المسير للمجلس الجماعي لإساكن.

وكان حزب الاستقلال نبه إلى خطورة مظاهر الظلم والحكرة، التي يمارسها بعض المنتخبين الذين استغلوا ثقة السكان ، باسم تعاونية فلاحية وهمية كغطاء لبيع حقوقهم العقارية لشركة بناء معروفة مقابل 400مليون لكل واحد منهم، والخطير في الأمر أن ذلك تم بتواطؤ مع المنتخبين المحسوبين على الحزب المتورط في العملية، وخاصة المجلس الجماعي ورئيسه، وأما صمت مطبق للمسؤولين المحليين والإقليميين، وهو ما سيؤدي لا محال إلى تأجيج الاحتجاجات وخلق المزيد من عناصر الاحتقان الاجتماعي بالمنطقة، إذا لم يتم إنصاف المتضررين..

ويفيد تقرير أعده حزب الاستقلال في الموضوع أن هؤلاء الأشخاص أقدموا على تأسيس تعاونية فلاحية وهمية،اتخذوها مطية من أجل الترامي والسطو على حقوق وعقار سكان مغلوبين على أمرهم، حيث تم السطو على 96 هكتار من الأرض المذكورة تم بيعها لشركة عقارية معروفة مكلفة ببناء مشروع المدينة الجديدة لإسكان، بعد تحفيظها عنوة رغم التعرض الفوري للمتضررين ، إذ تم ذلك تحت أعين السلطات المحلية التي لم تحرك .

وطالب حزب الاستقلال بفتح تحقيق نزيه وشفاف من أجل فضح الخروقات والتجاوزات الخطيرة وفضح ومحاسبة كل من تورط من قريب أو بعيد في تغيير الحقائق وتدليس الوقائع ،إضافة إلى التصدي بكل الوسائل القانونية والمشروعة من أجل الحفاظ على 280 هكتار المتبقية، وإنصاف المتضررين .

فكري ولد علي

houssima2  houssima3

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.