ناصر الزفزافي:على جنيرالات الجزائر أن يرتاحوا وهذه هي مطالب سكان الحسيمة

0

أكد ناصر الزفزافي،فاعل مدني، في حوار مفصل مع جريدة ” الوطن الآن “، سينشر في العدد المقبل، أن الإحتجاجات التي يعرفها إقليم الحسيمة تحمل مطالب اجتماعية صرفة ، مشيرا الى أن بعض القوى الخارجية حاولت استغلال الأحداث الجارية إثر مقتل المرحوم محسن فكري من أجل تمرير بعض المغالطات للرأي العام العالمي، مقدما مثال دولة الجزائر التي “يقودها نظام الجنرالات الديكتاتوري والتي حاولت استغلال هذه الفرصة للركوب على الحدث”. وأضاف ناصرالزفزافي في تصريحه: ” لسنا العراق ولاسوريا ولا أفغانستان حتى تمرروا سياساتكم، فخروج الناس من أجل هذا الحراك كان من أجل مطالب اجتماعية وليس من أجل ما يتم الترويج له “.

وبخصوص ما تم الترويج له على الشبكات الإجتماعية من تحذيرات من ” الفتنة “، قال ناصر إن هذا المصطلح “استخدمه بعض الشيوخ والذين يقتاتون من سياسة المخزن للأسف الشديد من أجل حماية لوبيات المفسدين وضمان مراكمتهم للثروات”، مضيفا بأن”الفتنة الحقيقية هي ممارسة الظلم بحق الفقير، الفتنة الحقيقية هي سرقة ثروات الضعفاء، الفتنة الحقيقية هي أن يرفع شعار دولة الحق والقانون وفي نفس الوقت يغيب فيها القانون ، الفتنة الحقيقية هي تصنيف المواطنين بدرجات، الفتنة الحقيقية هي عدم معاقبة المفسدين…فهذه هي الفتنة وليست الفتنة هي خروج للشارع لرفع مطالب مشروعة بمقتضى القانون والدستور” .

وقال ناصر أيضا في نفس الحوار إن الحراك الذي تعرفه الحسيمة أعطى درسا للعالم فيما يخص قضية الخروج للشارع وفي حسن التنظيم في مسيرة ضمت الآلاف على غرار مسيرة الشموع التي شارك فيها ما يقارب 70 ألف مشارك، وهذا “درس واضح جدا بأننا اليوم خرجنا – يضيف – من أجل التعبير عن مطالبنا المشروعة والتي هي مطالب اجتماعية بحتة.”

هشام ناصر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.