الزغاريد والطنطنة ضد تدخل العيد بالحسيمة

0

لليوم السابع على التوالي، يستمر سكان مدينة الحسيمة في إبداع أشكال احتجاجية جديدة، حيث عمد النشطاء والاسر المنخرطة في الحراك على إطفاء الانوار و »الطنطنة » باستعمال الاواني المنزلية.

ولجأ نشطاء الحراك لهذا الشكل الاحتجاجي تفاديا للمواجهات، حيث يحرص النشطاء على توثيق الشكل الابداعي لواسطة هواتفهم الذكية ومشاركتها على نطاق واسع.

ونقلت فيديوات نشرها العشرات من نشطاء الحراك أصوات « الطنطنة »، إضافة إلى ترديد شعارات للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين ورفع العسكرة عن المدينة والمناطق المجاورة لها، خاصة أجدير وامزورن.

أصداء الريف / محمد الحوزي

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.