موظفو التعليم بالحسيمة غاضبون

0

أثار تأخر صرف التعويضات عن الملفات الطبية الخاصة بالأمراض، غضب نساء ورجال التعليم بإقليم الحسيمة.

واتهم العديد من موظفي قطاع التربية والتكوين الجهات المسؤولة بالتماطل في صرف هذه التعويضات دون مراعاة ظروفهم الاجتماعية والمرضية، وهددوا بتنظيم وقفات احتجاجية أمام فرع التعاضدية العامة للتربية الوطنية بمدخل المدينة.

واستنجد المتضررون بنقابات لمؤازرتهم في محنتهم للبحث عن مآل تلك المستحقات. وينتظر أحد المتضررين الذي يعاني داء السكري صرف تعويضات ملفه المرضي الذي أودعه مقر التعاضدية بداية يوليوز الماضي، مؤكدا أن ملفه لم يراوح مكانه، بل ضم إلى ملفات مرضية أخرى.

واستنكر المتضررون سياسة الآذان الصماء التي تنهجها التعاضدية تجاه مطالب المتضررين الذين يلحون على ضرورة الإسراع بصرف مستحقاتهم المالية المتراكمة بمصالح التعاضدية منذ أكثر من أربعة أشهر، معتبرين أنه لا جدوى من وجود فرع التعاضدية بالحسيمة، مادامت الأخيرة غير قادرة على صرف هذه التعويضات، ما يضرب في العمق الجهوية الموسعة. ولايروق تأخر صرف التعويضات عن الملفات الطبية، المنخرطين، سيما ضم ملفات إلى بعضها البعض وإعادة بعضها إلى نقطة الصفر، بعد اقترابها من المرور إلى مرحلة الأداء، ما اعتبر تماطلا في صرف تلك المستحقات.

وأبدى بعض المنخرطين تخوفهم من احتمال اعتقال أخرى بتهمة إصدار شيكات بدون مؤونة، يتقدمون بها إلى مصحات خاصة وصيدليات، مقابل قبول ملفات التغطية الصحية للعلاجات، والتحملات المسبقة للعمليات الجراحية بالمصحات الخاصة.

جمال الفكيكي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.