سدود وحواجز لمراقبة ترخيصات التنقلات بين المدن طيلة رمضان

علم أن تعليمات مشددة أعطيت للأمن والدرك ورجال السلطة، لفرض احترام الطوارئ الصحية، سيما في الفترة الليلية، طيلة رمضان.

واستلزمت الإجراءات الجديدة عودة مصالح الأمن الوطني والدرك الملكي، إلى تعزيز السدود والحواجز، إذ أعادت المصالح نفسها الظهور الأمني والدركي بمجموعة من النقط، التي تم الاستغناء عن المراقبة فيها قبل أشهر، عند انطلاق التخفيف. كما أعطيت لرجال السلطة توجيهات قصد العمل على فرض احترام القانون، ومواصلة جهود مكافحة انتشار الجائحة.

وعقدت في اليومين الماضيين، اجتماعات على صعيد العمالات والولايات، لتقييم الوضعية والحث على مواصلة مراقبة التدابير الاحترازية، للحفاظ على مستوى مواجهة الجائحة، ومضاعفة جهود الرقابة.

وتروم السلطات من خلال التشدد إلى ضبط التنقلات وفرض التوفر على الرخص المطلوبة للتنقل داخل المدن أو بينها، ومنع السفر، ومنع الخروج بعد الثامنة ليلا، واحترام مختلف التدابير الصحية، سيما مع التطور الأخير، الذي عرفه انتشار الفيروس بالمملكة، والارتفاع المقلق في عدد المصابين والتخوفات من موجة ثالثة، أكثر فتكا.

وأكدت مصادر أن الوضعية المقلقة لانتشار فيروس كورونا وظهور حالات للإصابة بالسلالة المتحورة، فرضا اتخاذ مجموعة من التدابير، ضمنها منع السفر من وإلى دول أوربية وإجراء مراقبة وتقييم يومي لاتخاذ تدابير سريعة وفي الوقت المناسب لمنع انتشار الجائحة.

سيما أنه تواصل ارتفاع عدد الإصابات أول أمس، إذ سجلت وزارة الصحة 684 حالة إصابة جديدة بعدوى فيروس كورونا المستجد، كما أن أن معدل ملء أسرة الإنعاش المخصصة للمرضى المصابين بالفيروس، بلغ 14.1 في المائة، فيما وصل عدد الحالات الحرجة إلى 108 حالات، في ارتفاع ملحوظ. وسجلت جهة البيضاء سطات لوحدها 534 حالة جديدة للإصابة، ما يعني أن جهة البيضاء، ستعرف تشددا أكثر في ما يخص فرض التدابير التي سنتها الحكومة.

المصطفى صفر